لندن تعرب عن قلقها لإعلان تشكيل "حكومة إنقاذ وطني" في اليمن

أعرب وزير شؤون الشرق الأوسط في الخارجية البريطانية توباياس إلوود عن قلقه لإعلان الحوثيين وتحالف علي عبد الله صالح تشكيل حكومة منافسة للحكومة الشرعية في اليمن.

وقال إلوود، في تصريحات أذاعها القسم الإعلامي للخارجية البريطانية اليوم الثلاثاء: "يقلقني جدا استمرار الخطوات التي يتخذها الحوثيون وتحالف علي عبد الله صالح. إن عزمهم على تشكيل حكومة إنقاذ بشكل أحادي يعتبر تحديا مباشرا لعملية السلام الجارية بتسهيل من الأمم المتحدة، ويقوض الالتزامات بتمويل تسوية سلمية للصراع في اليمن".

وأضاف: "يتوجب على الأطراف اليمنية التشاور والعمل مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة، اسماعيل ولد الشيخ أحمد، للتوصل لاتفاق وإعادة الاستقرار لليمن"، على حد تعبيره.

وكان المجلس السياسي الأعلى، الذي شكله الحوثيون قبل عدة أسابيع، قد أعلن أول أمس الأحد تكليف محافظ عدن السابق عبد العزيز صالح حبتور بـ"تشكيل حكومة إنقاذ وطني".

ويعتبر اليمن اليوم، وفق الخارجية البريطانية، واحدا من أخطر الأزمات الإنسانية في العالم، حيث خُمس إجمالي المحتاجين لمساعدات إنسانية في العالم يعيشون في اليمن.

كما يواجه 7 ملايين يمني نقصا حادا بالمواد الغذائية. وتعرض نحو 2.8 مليون يمني للتشريد منذ آذار (مارس) 2015، بينما الخدمات الأساسية تضررت بشدة.

وكانت وزيرة التنمية الدولية البريطانية، بريتي باتيل، قد أعلنت في 21 أيلول (سبتمبر) الماضي تقديم دعم لليمن يبلغ 37 مليون جنيه، وبهذا يرتفع إجمالي ما قدمته المملكة المتحدة لتمويل المساعدات الإنسانية استجابة للأزمة في اليمن إلى 100 مليون جنيه في السنة الحالية.

وتعتبر المملكة المتحدة رابع أكبر دولة مانحة استجابة للأزمة اليمنية.

وتؤكد لندن أن الأولوية الأساسية لديها هي مساندة جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة، اسماعيل ولد الشيخ أحمد، لتسهيل عملية سياسية ذات مصداقية في اليمن. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.