العراق.. صحيفة بريطانية تحذّر من كارثة إنسانية مرتقبة في معركة تحرير "الموصل"

توقعت صحيفة بريطانية أن تبدأ معركة تحرير مدينة "الموصل" العراقية من سيطرة تنظيم الدولة، التي طال انتظارها، الأسبوع المقبل.

وأشارت صحيفة "الصنداي تايمز" في تقرير لها اليوم الأحد، حول الاستعدادات لطرد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية" من معقلهم في مدينة الموصل العراقية، إل أن "الرئيس الأمريكي باراك أوباما يريد أن يوجه ضربة حاسمة للمسلحين الإسلاميين قبل أن يترك منصبه في كانون الثاني (يناير) المقبل".

وتحدث التقرير، الذي نقلته إلى العربية "هيئة الإذاعة البريطانية"، عن مخاوف بشأن "كارثة إنسانية" مرتقبة، إذ يقوم مسلحو التنظيم بحفر خنادق وتجهيز حقول ألغام وسكب النفط في قنوات مائية لإشعال النيران حول المدينة التي يوجد بها مليون شخص.

ونقلت الصحيفة عن ولي ناصر، عميد جامعة "جونز هوبكينز" والمستشار السابق في إدارة أوباما، قوله إن "معركة الموصل ستكون دامية وتؤدي إلى أعداد كبيرة من اللاجئين، وهو ما سيزيد من الوضع المأساوي والمعاناة في المنطقة".

وأكد التقرير أن خسارة الموصل ستمثل ضربة لتنظيم "الدولة الإسلامية" لكنها لن تكون نهايته، حيث لا يزال لديه معقل في مدينة "الرقة" السورية.

وقالت إنه "ربما يكون من الصعب هزيمته لأن مسلحيه سينتشرون وسط المواطنين"، وفق الصحيفة.

وتستعد الحكومة العراقية مدعومة بتحالف دولي يضم أكثر من عشرين دولة بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية لتحرير مدينة "الموصل" (شمال العراق) من "تنظيم الدولة" الذي يسيطر على المدينة من حزيران (يونيو) من العام 2014.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.