156 مستوطنا يقتحمون "المسجد الأقصى" في الفترة الصباحية

محكمة إسرائيلية أبعدت فلسطينيَن عن الأقصى لمدد متفاوتة

اقتحم أكثر من 156 مستوطنًا يهوديًا، اليوم الثلاثاء، المسجد الأقصى المبارك في مدينة القدس المحتلة، عقب تأمين الحماية الكاملة لهم من قبل القوات الإسرائيلية.

وذكرت مراسلة "قدس برس" أن عناصر من القوات الخاصة الإسرائيلية اقتحمت عند السابعة والنصف صباحًا (بتوقيت القدس المحتلة) باحات المسجد الأقصى، لتأمين الحماية لعشرات المستوطنين المُقتحمين للمسجد في ظل الأعياد اليهودية.

وأشارت إلى أن نحو 156 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى منذ فتح "باب المغاربة"، وتجوّلوا في باحاته وسط حماية الاحتلال.

وقالت إن الشرطة الإسرائيلية، اعتقلت الشاب مفيد غيث واقتادته للتحقيق في أحد مراكزها بالبلدة القديمة، قبل أن تُخلي سبيله في وقت لاحق.

وكانت منظمات "الهيكل" المزعوم قد دعت مناصريها من المستوطنين إلى اقتحام المسجد الأقصى يوم غد الأربعاء الذي يُصادف في التقويم العبري "يوم الكيبور- الغفران".

من جهة ثانية، أصدرت محكمة "الصلح" الإسرائيلية في القدس، قرارًا بالإفراج عن مدير نادي الأسير في المدينة ناصر قوس، شرط إبعاده عن المسجد الأقصى لمدة 45 يومًا.

وأفادت جمعية "نادي الأسير الفلسطيني" الحقوقية أن محكمة الاحتلال أجبرت ناصر قوس على دفع كفالة مالية بقيمة 500 شيقل )ما يُعادل الـ 132 دولارًا أمريكيًا).

ولفت مراسلة "قدس برس" النظر إلى أن ذات المحكمة الإسرائيلية أصدرت قرارًا بإبعاد المقدسي نهاد زغير عن المسجد الأقصى لمدة 15 يومًا.

وكانت سلطات الاحتلال قد اعتقلت قوس وزغير وعشرات الشبّان المقدسيين، في أعقاب تنفيذ الشهيد مصباح أبو صبيح عملية إطلاق نار في حي الشيخ جراح بمدينة القدس، أسفرت عن مقتل إسرائيليين اثنين (شرطي ومستوطنة) وإصابة ستة آخرين.

ويمثل عدد من الشبّان المقدسيين اليوم أمام محكمة "الصلح" التابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي في القدس عقب تمديد اعتقالهم خلال اليومين الماضيين.

ــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان

تحرير محمود قديح

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.