الاحتلال يدّعي الكشف عن نفق فلسطيني أسفل الجدار الفاصل

يربط بين الضفة الغربية وداخل الأراضي المحتلة عام 1948

صورة للنفق

قدّمت النيابة العامة الإسرائيلية، اليوم الخميس، لوائح اتهام ضد ثلاثة شبان إسرائيليين تتّهمهم بحفر نفق أرضي يصل بين أراضي الضفة الغربية والداخل الفلسطيني المحتل.

وأوضحت القناة الثانية في التلفزيون العبري، اليوم الخميس، أن النيابة العامة سمحت بالكشف عن تفاصيل قضية اعتقال ثلاثة شبان فلسطينيين من مدينة الطيبة في المثلث الجنوبي وسط فلسطين المحتلة عام 1948.

وأشارت إلى أن المعتقلين الثلاثة بدأوا بحفر نفق بطول ثلاثة كيلومترات وعمق أربعة أمتار يمتد من شمال شرق مدينة الطيبة حتى خربة "جبارة" جنوب مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية المحتلة، يمرّ من تحت جدار الفصل العنصري.

وادعت القناة، أن الشبان الثلاثة خططوا لتهريب الأسلحة من خلال النفق، وتنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية.

وبحسب لائحة الاتهام الإسرائيلية المقدّمة ضد الشبان أمير جبارة (20 عاما) ومحمد ناشف (32 عاما) وإبراهيم يوسف (26 عاما)، فإن الثلاثة المذكورين يواجهون اتهامات بتهريب الأسلحة من الداخل إلى الضفة الغربية وتخزينها لتنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية، وتهريب منفذيها إلى الداخل المحتل.


ــــــــــــ

من سليم تايه
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.