"الشاباك" الإسرائيلي يدعي إحباط مخطط للمقاومة الفلسطينية في النقب

قال إن المخطط تقوده حركة "الجهاد الإسلامي" الفلسطينية في قطاع غزة وأعلن اعتقال 4 فلسطينيين من دير البلج وخانيونس

أفادت الإذاعة العبرية بأن جهاز "الشاباك" الإسرائيلي، كشف عن اعتقاله لخلية فلسطينية من قطاع غزة تتبع لحركة "الجهاد الإسلامي" كانت تُعد لتنفيذ عملية تفجير في قاعة أفراح جنوب فلسطين المحتلة 48.

وقالت، وفقًا لما نقلته عن الشاباك، إن "مخططًا كبيرًا" أعدت له حركة الجهاد الإسلامي، كان جزءًا منه أسر وقتل جندي في الجيش الإسرائيلي ومبادلته بأسرى فلسطينيين.

وذكرت أن "الشاباك" أعلن اعتقاله لأفراد الخلية الأربعة، الذين خططوا لتنفيذ الهجوم، وفي مقدمتهم قائد الخلية "محمود يوسف حسين أبو طه" من مدينة خانيونس (جنوب قطاع غزة) وقدمت لوائح اتهام  بحقهم للمحكمة المركزية بمدينة بئر السبع (جنوب فلسطين المحتلة عام 48).

وزعمت الإذاعة العبرية أن قائد الخلية "محمود أبو طه" وهو حاصل على تصريح للدخول للأراضي الفلسطينية المحتلة بصفته "تاجر".

وأشارت إلى أن بقية أعضاء الخلية هم؛ هاني مسعود أبو عمره ( 40 عامًا) من دير البلح يحمل تصريح للعمل في الداخل المحتل، أحمد تيسير أبو طه (39 عامًا) وتواجد في الداخل المحتل بدون تصريح وشفيق حمد أبو طه ويعمل في قاعة أفراح خططت الخلية لتنفيذ العملية بداخلها.

وادعى الشاباك أن الخلية حصلت على مبالغ مالية كبيرة من أجل استئجار منزل في جنوب فلسطين المحتلة، لإخفاء الجندي المنوي أسره بداخله وتنفيذ عملية التفاوض عليه.

واعتبر الشاباك أن هذه المحاولة تأتي في إطار جهود التنظيمات الفلسطينية في غزة، لتنفيذ عمليات داخل الدولة العبرية تؤدي إلى إيقاع عدد كبير من القتلى، مدعيًا استغلال التنظيمات للتصاريح الممنوحة للحالات الإنسانية والاقتصادية.

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.