نابلس.. أجهزة أمن السلطة تنفّذ حملة أمنية في مخيم بلاطة

بدأت أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية صباح اليوم الجمعة، حملة أمنية في مخيم بلاطة للاجئين الفلسطينيين شرقي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، لملاحقة من وصفتهم بـ "الخارجين عن القانون".

وقال مصدر أمني فلسطيني "إن النشاط الأمني في مخيم بلاطة شرق نابلس، يتم حسبما تم التخطيط له".

وأضاف في تصريحات نشرتها الوكالة الرسمية الفلسطينية "الأجهزة الأمنية مصممة على ملاحقة الخارجين عن القانون؛ لتقديمهم للعدالة".

وأوضح أن "من يستهدفهم هذا النشاط هم أشخاص ملاحقون للعدالة لتورطهم في الاعتداء على حقوق الغير، والخروج عن القانون والتعدي عليه".

وكان شهود عيان قد أكّدوا لـ "قدس برس"، أن قوات كبيرة من أجهزة الأمن الفلسطينية بدأت منذ الساعة السادسة من صباح اليوم بالتوقيت المحلي (الثالثة فجرا بتوقيت غرينتش)، حملة أمنية داخل المخيم، بعد اقتحامه من أربعة محاور.

واندلعت اشتباكات وعمليات إطلاق نار بين أجهزة الأمن ومسحلين، أدّت إلى إصابة عدد من الشبان بالرصاص الحي، وآخرين بالاختناق جراء استشناقهم الغاز المسيّل للدموع.

وأشار الشهود إلى أن أضرارا لحقت ببعض المركبات جراء إطلاق النار المتبادل الذي وقع داخل المخيم، وشارك فيه قناصة من أجهزة أمن السلطة، الذين اعتلوا أسطح البنايات.

في غضون ذلك، نظم أهالي المخيم مسيرة حاولت التصدي لقوات الأمن، التي انسحبت من داخله باتجاه مناطق محيطة به، دون أن تُسجل أي عمليات اعتقال، فيما تم تفريق المسيرة بعد إطلاق أجهزة الأمن، النار في الهواء.

وكانت مدينة نابلس، قد شهدت في شهر آب/ أغسطس الماضي، مواجهات واشتباكات داخلية بين أجهزة السلطة الفلسطينية ومسلحين، قالت قوات الأمن إنهم "مطلوبين للعدالة"، قبل أن يعلن لاحقًا عن مقتل رجليْ أمن ومسلحين اثنيْن في تلك الأحداث.

وما زاد الأمور توترًا، الإعلان عن مقتل أحمد عز حلاوة (رجل أمن فلسطيني قتله العشرات من أبناء الأجهزة الأمنية ضربًا في سجن الجنيد بنابلس بعد اعتقاله بساعات)، الذي وُصف رسميًا بأنه "الرأس المدبر" لأحداث المدينة.

وكانت الحكومة الفلسطينية في رام الله، قد أدانت حادثة مقتل المواطن حلاوة، وأعلنت عن تشكيل لجنة تحقيق حكومية للوقوف على تفاصيل مقتله، والتي لم تُعلن نتائجها حتى اللحظة.


ــــــــــــــ

من محمد منى
تحرير ولاء عيد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.