مصر.. اتهامات لـ "الداخلية" بعرقلة الكشف عن الانتهاكات داخل السجون

اتّهم الحقوقي المصري جورج إسحاق، وزارة الداخلية في بلاده بعرقلة زيارات جهات حقوقية للسجون بهدف الإطلاع على واقع ما يعانيه النزلاء من انتهاكات وثقّتها تقارير حقوقية محلية ودولية.

وقلّل إسحاق من جدوى الزيارات التي يقوم بها "المجلس القومي لحقوق الإنسان" (حكومي) للمعتقلات المصرية، في ظل عدم استجابة السلطات لمطالب المجلس وقيامها بإخفاء أدّلة تثبت انتهاكها لحقوق السجناء.

وقال إسحاق وهو عضو في "المجلس القومي لحقوق الإنسان"، "قرّرت الامتناع عن المشاركة في إي زيارة جديدة للسجون، إلا بعد إقرار القانون الذي قدمه المجلس للبرلمان، ولايزال قيد المناقشة؛ حيث أنه يجبر السجون ومراكز الاحتجاز على فتح باب الزيارة لأعضاء المجلس بعد إخطارها دون الحاجة لاستصدار إذن خاص من النيابة عن طريق وزارة الداخلية".

وحول تفاصيل زيادة وفد من المجلس برئاسته إلى سجن "طرة" المعروف بـ "العقرب" مؤخرا، أفاد إسحاق في حديثه لـ "قدس برس" بأن المجلس تقدّم بطلب لوزارة الداخلية منذ ثلاثة أشهر لزيارة السجن على خلفية شكاوى أهالي السجناء، إلا أنه فوجئ بقرار الوزارة رفض دخول الزائرين إلى الزنازين أو مستشفى السجن، للإطلاع على الظروف الاعتقالية التي يعايشها السجناء.

واستنكر الحقوقي المصري ما وصفه بـ "تعنّت" وزارة الداخلية ورفضها السماح لأعضاء المجلس الحقوقي الحكومي بزيارة مقار الاحتجاز التي وصفها بانها "قنبلة موقوتة"، مشيرا إلى تقدّم المجلس بـ 20 طلب للزيارة "دون جدوى"، وفق وصفه.

وأشار إلى تعمّد إدارة سجن "العقرب" الكذب على أعضاء المجلس الحقوقي لدى طلبهم مقابلة سجناء تردّد الحديث حول تعرّضهم لانتهاكات؛ حيث تذرّعت الإدارة لهم بعدم رغبة هؤلاء السجناء بإجراء المقابلة، وهو ما ثبت عدم صحته لاحقا، وفقا لإسحاق.

وقال "مثال على كذب إدارة السجن؛ هو الصحفي هشام جعفر الذي تم الادّعاء بأنه لا يرغب بمقابلة أعضاء المجلس الحقوقي، ليتبيّن لاحقا تزامن موعد الزيارة مع جلسة للمعتقل في المحكمة".

واتهم عضو "المجلس القومي لحقوق الإنسان" وزارة الداخلية المصرية ومصلحة السجون بالامتنع عن المصارحة فيما يتعلق بإحصائيات أعداد السجناء، مشيرا إلى حالات التكدّس في المعتقلات المصرية والتي تجاوزت 300 في المائة من قدرتها الاستيعابية، وفق قوله.

وحول ظاهرة الاختفاء القسري، أكد الحقوقي المصري أن المجلس قام بإعداد قائمة بأسماء المختفين شملت 360 اسم وقدمها إلى وزارة الداخلية التي أبلغت بأماكن 220 منهم، في حين أن البقية لا تزال أماكن تواجدهم مجهولة، ولم يستدل عليها.


ــــــــــــــــــــــــ

من محمد جمال عرفه
تحرير زينة الأخرس

أوسمة الخبر مصر سجون انتهاكات

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.