دراسة: بكتيريا في الفم ربما لها علاقة بالصداع النصفي

توصلت دراسة علمية حديثة، من أن بكتيريا دقيقة في فم الإنسان لربما تكون من ضمن أحد أسباب ظهور الصداع النصفي أو الشقيقة بصورة مفاجئة.

ونقل موقع "دي فيلت" الألماني، اليوم السبت، نتائج دراسة حديثة، أجراها فريق بحث من كلية "سان دييغو" الطبية في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، من أن التحاليل الميكروبيومية (الميكروبات التي تتعايش مع البشر والكائنات الحية الأخرى)، أثبتت وجود ميكروبات الفم بصورة أكبر عند مرضى الصداع النصفي مقارنة ببقية البشر.

ويعتقد معدو الدراسة، أن بكتيريا الفم لها دورا في ظهور الصداع النصفي، كما يحاول العلماء معرفة تأثيرات بكتريا الفم عبر إجراء دراسات موسعة.

وذكر العلماء أنه في حالة إثبات هذه العلاقة بين بكتيريا الفم وظهور الصداع النصفي سيتمكن العلماء من "إجراء عملية تنظيف "بروبيوتيك" (وتعني إضافة متممات غذائية من البكتريا المفيدة) للفم لتقليل آثار الصداع النصفي".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.