غزة.. الاحتلال يُؤجل قرار توسيع رقعة الصيد المسموح بها ليومين

أفادت الهيئة العامة للشؤون المدنية الفلسطينية، بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أجلت قرار توسيع رقعة الصيد المسموح بها في بحر غزة من ستة إلى تسعة أميال يومين إضافيين.

وقال مدير الدائرة الإعلامية في الهيئة، محمد المقادمة، إن سلطات الاحتلال أبلغتهم بقرار تأجيل توسيع مساحة الصيد في بحر غزة يومين إضافيين.

وأشار المقادمة في تصريح صحفي له اليوم الأحد، أنه سيتم السماح للصيادين بالإبحار والصيد لمسافة تسعة أميال في 3 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

وأوضح المسؤول الفلسطيني، أنه بعد أن كان سريان القرار سيكون بعد غدٍ الثلاثاء (1 نوفمبر) جرى تأجيله بسبب سوء الأحوال الجوية، على أن ينتهي مطلع شهر ديسمبر المقبل.

وبيّن أنه بإمكان الصيادين الفلسطينيين في بحر غزة الإبحار الساعة 3:00 (بتوقيت القدس المحتلة، الـ 1 بتوقيب غرينتش) يوم الخميس 3 نوفمبر المقبل، وحتى يوم الخميس 1 كانون ثاني/ ديسمبر المقبل.

وكانت سلطات الاحتلال قررت توسيع رقعة الصيد البحري في قطاع جنوب وادي غزة (وسط القطاع) من 6 أميال إلى 9 أميال بحرية، باتجاه الشمال وذلك بدءًا من الأول من تشرين ثاني/نوفمبر المقبل ولمدة شهرين.

واعتبر نقيب الصيادين الفلسطينيين، نزار عياش، أن توسيع الاحتلال مساحة الصيد 9 أميال بحرية بدلًا من 6 أميال "لن يفيد الصيادين كثيرًا، كون أن الأسماك تكثر كمًّا ونوعًا بعد 12 ميلًا بحريًا".

وأضاف في تصريحات سابقة لـ "قدس برس"، "نأمل توسيع مساحة الصيد إلى 9 أميال على طول شواطئ قطاع غزة ولفترة أطول حتى يستطيع الصياد اكتساب رزقه بشكل أفضل".

ورأى أن عمليات التضييق المستمرة على الصيادين؛ بإطلاق النار والاعتقالات وملاحقتهم في لقمة عيشهم "يجعل القرار مجرد أحاديث".

وذكر أن مساحة 9 و11 ميلًا هي مساحة رملية تقل فيها الأسماك مثلها مثل 7 أميال من حيث كمية ونوعية الأسماك المتوفرة هناك وهي لن تفيد الصياد كثيرًا.

وتفرض دولة الاحتلال على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ عشر سنوات؛ حيث تغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين، كما تحاصر شاطئ القطاع بشكل كبير.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.