تل أبيب تُجدد رفضها لطلب السلطة الفلسطينية الإنضمام إلى الـ "إنتربول"

جددت تل أبيب، رفضها انضمام السلطة الفلسطينية إلى منظمة الشرطة الجنائية الدولية الـ "إنتربول".

ونقلت الإذاعة العبرية، عن وزير "الأمن الداخلي" الإسرائيلي جلعاد أردان، أن "هذه الشرطة (الإنتربول) هي منظمة هامة تساعد الأعضاء فيها على محاربة الإجرام والدفاع عن النظام العام ويجب عدم تسييسها".

وأوضحت الإذاعة أن تصريحات أردان جاءت خلال لقائه نظيره الروسي ومسؤولين كبار في وزارة الداخلية الروسية، في زيارته الحالية إلى موسكو.

ويأتي التحرك الاسرائيلي، بالتزامن مع ما كشفه موقع "واللا" الإخباري العبري، الأحد الماضي، من أن وزارة الشؤون الخارجية الإسرائيلية ومن خلال ممثلياتها الدبلوماسية تعمل على منع انضمام السلطة إلى منظمة الشرطة الجنائية الدولية "الإنتربول"، بعد خسارة معركتها في منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" التي أقرّت بإسلامية المسجد الأقصى ونفت أي صلة دينية أو تاريخية لليهود به.

وفي تموز/ يوليو الماضي، تقدمت فلسطين بطلب إنضمام إلى الـ "إنتربول"، إلا أن اللجنة التنفيذية للمنظمة قررت عدم النظر في طلبات الإنضمام إلى الانتربول، حيث تم إنشاء لجنة مستقلة من الخبراء لوضع معايير للأعضاء الجدد بما فيهم السلطة الفلسطينية وجزر سليمان وكوسوفو.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت تركيا، وضع طلب السلطة الفلسطينية على جدول أعمال الجمعية العامة، حيث قرر "الإنتربول" طرح هذه القضية للتصويت.

وحال إنضمامها إلى الـ "إنتربول" فإنه سيمكن السلطة الفلسطينية المطالبة بإلقاء القبض على الفارين المتهمين بقضايا جنائية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.