وزير الدفاع الروسي: العملية السياسية في سوريا تأجلت لأجل غير مسمى

قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، اليوم الثلاثاء، إن آفاق بدء العملية السياسية وعودة مناخ الاستقرار للشعب السوري، تأجلت إلى أجل غير مسمى، بسبب فشل الغرب في كبح جماح "الإسلاميين المتشددين"، على حد قوله.

جاء ذلك في اجتماع له مع مسؤوليين عسكريين رفيعي المستوى، بحسب بيان صادر عن وزارة الدفاع الروسية اليوم، ادعى خلاله أن "ثمانية ممرات إنسانية مفتوحة في مدينة حلب السورية، ولم تشهد المدينة غارات على مدار 16 يومًا". 

وأضاف شويغو، أن مقاتلي المعارضة الذين تدعمهم الحكومات الغربية كانوا يهاجمون المدنيين في مدينة حلب، على الرغم من تعليق الضربات الجوية الروسية، مشددًا على أنه من غير الممكن إجراء مفاوضات مع تلك الفصائل.

وأضاف وزير الدفاع أنه "نتيجة لذلك فإن احتمالات بدء عملية التفاوض وعودة الهدوء للحياة في سوريا أرجئت لأجل غير مسمى".

وتطرق شويغو إلى منع بعض الدول الأوروبية السفن الحربية الروسية المتوجه إلى سوريا من التزود بالوقود في موانئها، وأعرب في هذا الصدد أن الدول الغربية تشكل عائقًا أمام مكافحة الإرهاب.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.