مركز حقوقي: الاحتلال اعتقل أكثر من 9 آلاف طفل فلسطيني منذ العام 2000

الطفل المعتقل أحمد مناصرة خلال جلسة محاكمة له

أفاد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان (غير حكومي)، بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت منذ عام 2000 أكثر من تسعة آلاف طفل فلسطيني.

ودعا المركز في بيان صحفي له اليوم الأربعاء، الدول الأوروبية بتفعيل المادة الثانية من اتفاقية الشراكة الأوروبية-الإسرائيلية التي تشترط احترام تل أبيب لحقوق الإنسان، لتحقيق التعاون الاقتصادي معها.

وندد المركز الحقوقي بالأحكام التي فرضتها المحاكم العسكرية التابعة لسلطات الاحتلال على أطفال فلسطينيين مؤخرًا؛ لا سيما الطفل أحمد مناصرة، (سجن فعلي لمدة 12 عامًا).

ورأى أن تلك الأحكام مخالفة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان؛ "خاصة الاتفـاقيات الخاصـة بحقوق الطفل".

وطالب المركز بضرورة الإفراج عن كافة الأطفال المعتقلين في سجون الاحتلال، مناشدًا الدول الأطراف الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 بـ "الوفاء بالتزاماتها التي تفرضها عليها الاتفاقية".

وحثّ مؤسسات حقوق الإنسان الدولية ومؤسسات الأمم المتحدة المتخصصة ذات العلاقة، على متابعة قضايا المعتقلين الفلسطينيين وحشد التأييد الدولي من أجل الضغط على دولة الاحتلال للكف عن ممارساتها التعسفية بحقهم والعمل على الإفراج عنهم.

كما دعا الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر، بالضغط على "إسرائيل" لتحسين شروط احتجاز المعتقلين الفلسطينيين، ووقف التعذيب وفتح السجون للمراقبين إلى حين الإفراج عنهم.

وكانت حركة الدفاع عن الأطفال في فلسطين، قد أشارت في إحصائية جديدة لها، إلى أن ألفًا و260 طفلًا تعرضوا للاعتقال خلال عام 2016؛ بينهم 330 تتراوح أعمارهم بين 12-15 عامًا.

ــــــــــــــ

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.