"هيومن رايتس ووتش": "داعش" أطلقت موادا كيميائية سامة في بلدة "القيارة" العراقية

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية: "إن قوات تنظيم الدولة الإسلامية (المعروف أيضا بـ "داعش")، شنت 3 هجمات كيماوية على الأقل على بلدة القيارة العراقية".

وأكدت المنظمة في بيان لها اليوم الجمعة، أن استخدام المواد الكيميائية السامة كوسيلة حرب يُشكّل تهديدا خطيرا للمدنيين والمقاتلين في مدينة الموصل المحاصرة وحولها، ويُعتبر جريمة حرب".

وذكر البيان أن الهجمات ضربت بلدة القيارة، (60 كم جنوب الموصل)، في أيلول (سبتمبر) وتشرين الأول (أكتوبر) الماضيين، بعد استعادة قوات الحكومة العراقية البلدة في 25 آب (أغسطس) الماضي.

وتسببت الهجمات، وفق "هيومن رايتس ووتش"، بحروق شديدة لـ 7 أشخاص على الأقل، بما يتفق مع أعراض التعرض لمستويات منخفضة من مادة كيميائية تستخدم في الحروب وتُعرف بـ "مُنفّطات البثور"(vesicants)، حسب قول خبير أسلحة كيميائية لـ "هيومن رايتس ووتش".

وقالت لمى فقيه، نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: "تُظهر هجمات داعش بالمواد الكيميائية السامة لامبالاة غاشمة بأرواح البشر وقوانين الحرب. أفادت التقارير بمهاجمة مقاتلي داعش المدنيين الذين تركوهم وراءهم، وتعريضهم للخطر مرارا، بما يزيد المخاوف تجاه سكان الموصل ومناطق النزاع الأخرى".

وتتقدم قوات الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان، بدعم من قوات تحالف بقيادة الولايات المتحدة، على امتداد نهر دجلة لاستعادة البلدات والقرى من "داعش".

وسبقت هجمات القيارة العمليات العسكرية التي بدأت في 17 تشرين الاول أأكتوبر) الماضي لاسترداد الموصل، ثاني أكبر مدن العراق.

وكانت قوات "داعش" وقت الهجمات تسيطر على مساحة بين 3 و6 كم شمال المدينة.

وقالت "هيومن رايتس ووتش": "إن على الحكومة العراقية تحذير المدنيين من استخدام الأسلحة الكيميائية، ومنع دخولهم المناطق الملوثة، وتوفير العلاج أو المتابعة الطبية للضحايا. إذا لم تتدبر الحكومة ذلك، فعليها أن تطلب المساعدة والتعاون من الدول الأخرى الأعضاء في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية".

وذكرت "هيومن رايتس ووتش"، أنه وثّقت منذ بدء عملية الموصل إجلاء داعش القسري للمدنيين في المناطق التي يسيطر عليها مع مقاتليه، لاستخدامهم كـ "دروع بشرية" على ما يبدو.

كما أشارت إلى أن "داعش جمعت أيضا مئات الرجال وأعدمتهم، لاشتباهها بصلاتهم السابقة بقوات الأمن"، وفق البيان.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.