قيادي في "حماس": المقاومة قادرة على ضرب تل أبيب وما بعدها

قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، مشير المصري، إن آلاف الصواريخ الفلسطينية باتت قادرة على ضرب مدينة تل أبيب (وسط فلسطين المحتلة 48) وما بعدها.

وشدد المصري (نائب عن التغيير والإصلاح البرلمانية)، على أن قصف "كتائب القسام" (الذراع العسكري لحماس) تل أبيب والقدس المحتلة فور اغتيال الجعبري في 14 تشرين ثاني/ نوفمبر 2012، وعدم الانتظار ليؤكد على قدرة المقاومة الرد على أي اعتداءات إسرائيلية.

وحذر القيادي في "حماس" رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من المراوغة في موضوع مفاوضات الأسرى ومحاولة استغلال الظروف الدولية والإقليمية، مؤكدًا أن الوقت في صالح المقاومة.

وجاءت تصريحات النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني خلال مهرجان خطابي تضامني مع الأسرى أمام مقر "اللجنة الدولية للصليب الأحمر" في مدينة غزة، اليوم الاثنين، في الذكرى السنوية الرابعة لاغتيال القيادي في "كتائب القسام"، أحمد الجعبري.

واعتبر أن محاولة نتنياهو التهرب من استحقاقات أي صفقة قادمة أو محاولة استكشاف ما لدى المقاومة واستدراجها إعلاميًا "محاولة مكشوفة وفاشلة"، مستطردًا: "في النهاية سيرضخ نتنياهو لشروط المقاومة".

وفي سياق آخر، رأى النائب الفلسطيني أن إحياء ذكرى رحيل رئيس السلطة "ياسر عرفات" يجب أن تكون مع معرفة قتلته، معتبرًا التغطية على القتلة مشاركة في الجريمة.

وأعلن القيادي في حركة "حماس" تضامنه مع الشيخ رائد صلاح (رئيس الحركة الإسلامية في الداخل المحتل)، والمضرب عن الطعام في سجون الاحتلال، منددًا بمنع رفع الآذان في المسجد الأقصى.

ويشار إلى أن المقاومة الفلسطينية قصفت تل أبيب لأول مرة في تاريخ الصراع عقب اغتيال الجعبري إثر قصف سيارته في مدينة غزة.

ـــــــــــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي
تحرير خلدون مظلوم

أوسمة الخبر فلسطين غزة المصري موقف

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.