جهود أممية وعربية في القاهرة لبحث سبل إنهاء النزاع الليبي

وصل إلى العاصمة المصرية القاهرة مبعوث الأمم المتحدة بشأن ليبيا مارتن كوبلر،  وكذلك مبعوث جامعة الدول العربية إلى ليبيا الديبلوماسي التونسي صلاح الدين الجمالي، لبحث آخر التطورات على الساحة الليبية وسبل استكمال تنفيذ الأطراف الليبية لاتفاق الصخيرات.

ومن المرتقب أن يلتقي "المبعوث الأممي بوزير الخارجية سامح شكري؛ حيث من المنتظر أن يتناول اللقاء تطورات الأوضاع في ليبيا ودعم التوافق بين الأطراف الليبية".

وحسب بيان للخارجية المصرية، فإن مصر "تؤكد دوما على السعي إلى توفير بيئة مواتية ومناخ ملائم يعزز من قدرة جميع أطراف المعادلة الليبية على التوصل إلى التوافق المطلوب وتنفيذ اتفاق الصخيرات مع الحفاظ على المؤسسات الليبية الدستورية القائمة"، وفق قوله.

من جهته يلتقي المبعوث الخاص الجديد للجامعة العربية إلى ليبيا، الديبلوماسي التونسي صلاح الدين الجمالي، اليوم الاثنين الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، لتحديد رؤية الجامعة بشأن ليبيا.

ولا توجد حتى الآن خريطة تحرك عربية موحدة وواضحة تجاه حل الأزمة الليبية، لكن السفير الجمالي، أكد في تصريحات له اليوم أن "الجامعة العربية ليست بمفردها في الساحة الليبية، وأنها ستنسق مع المبعوث الأممي (مارتن كوبلر)، والمبعوث الإفريقي (جاكايا كيكويتي)، وستحاول أن نوحِّد كل هذه الجهود في سبيل عودة الأمن والاستقرار إلى البلاد، في أقرب الأوقات".

وأعلنت الجامعة العربية، الخميس الماضي، اختيارها الدبلوماسي التونسي صلاح الدين الجمالي، لشغل منصب ممثلها إلى ليبيا، بعد أكثر من عام على فراغ المنصب.

وتأتي جهود الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية والاتحاد الإفريقي، بينما حذّرت مصادر إعلامية عربية من أن "الأوضاع في ليبيا تمضي إلى مواجهة عسكرية بين مجموعات عسكرية متحالفة مع حكومة الوفاق الوطني بقيادة فائز السراج والجيش الوطني".

واتهم الناطق باسم القيادة العامة للجيش، العقيد أحمد المسماري، في تصريحات نقلتها صحيفة "البيان" الإماراتية، اليوم الاثنين، "فايز السراج ووزير الدفاع في حكومة الوفاق المهدي البرغثي، بمحاولة نسج تحالف مع ميليشيات متطرفة لمهاجمة منطقة الهلال النفطي التي فرضت قوات الجيش التي يقودها الفريق خليفة حفتر سيطرتها عليها أخيراً".

وقال المسماري: "إنهما متواجدان الآن في الجفرة مع رئيس حرس المنشآت النفطية السابق إبراهيم الجضران ومجموعة متطرفة من مصراتة تتبع القاعدة، للهجوم على الهلال النفطي"، على حد قوله.

ويشكك مراقبون في قدرة القاهرة على إنجاز حل حقيقي للأزمة الليبية، على خلفية عدم حياديتها وقربها من جناح زعيم الجيش الليبي اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

يذكر أن ليبيا دخلت عقب سقوط نظام الرئيس الراحل معمر القذافي في 2011، إثر ثورة شعبية، دخلت في مرحلة من الانقسام السياسي تمخض عنها وجود حكومتين وبرلمانيين وجيشين متنافسين في طرابلس غربًا، ومدينتي طبرق والبيضاء شرقًا.

ورغم مساعٍ أممية لإنهاء الانقسام عبر الحوار الليبي الذي جرى في مدينة الصخيرات المغربية، وانتهى بتوقيع اتفاق في 17 كانون أول (ديسمبر) 2015، وانبثقت عنه حكومة وحدة وطنية، باشرت مهامها من العاصمة طرابلس أواخر آذار (مارس) الماضي، إلا أن هذه الحكومة لا تزال تواجه رفضاً من الحكومة المؤقتة والبرلمان اللذين يعملان شرقي البلاد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.