الأمم المتحدة تدعو إلى التركيز على الوقاية من مرض السكري

قالت الأمم المتحدة: "إن عدد المصابين بداء السكري يبلغ نحو 422 مليون شخص"، وحذّرت من  أنه إذا لم يعالج المصابون بهذا الداء فإنه يمكن أن يتسبب في مضاعفات خطيرة مثل بتر الأطراف أو السكتة الدماغية أو الفشل الكلوي.

وأشارت الأمم المتحدة في تقرير لها اليوم الاثنين، أن "لمرض داء السكري عواقب وبيلة على ميزانيات الأسر الميعيشية والاقتصادات الوطنية".

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى التركيز على الوقاية وتعزيز الخدمات الصحية، بحيث يتلقى كل مصاب بداء السكري الدعم الذي يحتاج إليه.

وأشار الأمين العام، في رسالة بمناسبة اليوم العالمي لمرضى السكري، إلى أن داء السكري سبب رئيسي لضعف البصر وفقدانه في جميع أنحاء العالم.

وذكر أن التغييرات التدريجية وغير المؤلمة بهذا الشأن، تجعل الكثيرين لا يشعرون بالمشكلة إلا عندما يبدأ قصور البصر ويكون الأوان قد فات لتحسين البصر او استعادته.

وشدد بان كي مون على أهمية أن يخضع جميع المصابين بداء السكري لفحص أعينهم بانتظام على يد اختصاصيين مدربين.

وأكد أيضا أهمية مراقبة مستويات السكر في الدم وضغط الدم، لتقليل خطر التغييرات في الأوعية الدموية.

ويزداد شيوع داء السكري كل عام، ويعزى ذلك أساسا إلى السكان المسنين وارتفاع معدلات البدانة.

وقد تضاعفت معدلات انتشار مرض السكري تقريبا في السنوات الخمس والثلاثين الماضية، مع تسجيل أعلى معدل زيادة في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل.

ويشدد التقرير العالمي الأول لمنظمة الصحة العالمية عن السكري على الحجم الهائل لمشكلة انتشار المرض وعلى احتمال عكس الاتجاهات الحالية إذا توافرت الأسس السياسية لتنسيق العمل من أجل التصدي للسكري في أهداف التنمية المستدامة وإعلان الأمم المتحدة الخاص بالأمراض غير السارية، إضافة الى خطة العمل العالمية للمنظمة بشأن الأمراض غير السارية.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت في يوم 20 كانون الأول (ديسمبر) 2006، قرارا لتخصيص 14 تشرين الثاني (نوفمبر) من كل عام يوما عالميا لمرضى السكري، وذلك للاعتراف بالحاجة العاجلة لمتابعة الجهود متعددة الأطراف لتشجيع وتحسين الصحة البشرية، ولإتاحة إمكانية الحصول على العلاج والتعليم في مجال الرعاية الصحية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.