"التحرير الفلسطينية": تجسيد الاستقلال الحقيقي يتمثل بالوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام

أكدت فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان، على ضرورة إنهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية في ذكرى إعلان وثيقة الاستقلال، لإعادة الاعتبار للمشروع الوطني الفلسطيني.

ويحتفل الفلسطينيون يوم 15 تشرين ثاني/ نوفمبر من كل عام بذكرى "إعلان الاستقلال" وقيام دولة فلسطين من طرف الزعيم الراحل ياسر عرفات، وقد شهدت الساحة الفلسطينية منذ ذلك التاريخ سلسلة من الأحداث والتطورات، أبرزها استمرار الاحتلال الإسرائيلي ممثلًا في الاستيطان وعمليات التهويد.

وأكدت المنظمة في بيان لها اليوم، أن "هذا الإعلان جاء ثمرة كفاح الشعب الفلسطيني وانتفاضته الباسلة عام 1987 بقيادة الممثل الشرعي والوحيد (في الإشارة إلى منظمة التحرير)، في وجه كل محاولات الطمس والتذويب والتوطين والتهويد والحلول ذات الطابع الاقتصادي أو دولة ذات الحدود المؤقتة".

وأشارت إلى أنه "وعلى الرغم من اعتراف كل الدول العربية والإسلامية والدول الصديقة بإعلان الاستقلال، لا يزال الاحتلال قائمًا حتى يومنا هذا"، مبينة: "إذ تسيطر إسرائيل على 85 في المائة من كل مساحة فلسطين التاريخية وترفض الانسحاب من الأراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967".

وأوضحت أن تجسيد الاستقلال الحقيقي يتمثل اليوم في إعادة الاعتبار للمشروع الوطني الفلسطيني الذي أقرته المجالس الوطنية الفلسطينية المتعاقبة، وأجمعت عليه الفصائل الفلسطينية، بما ينسجم وتضحيات الشعب، على مبدأ الشراكة الوطنية في إطار منظمة التحرير".

ولفتت إلى "إن إنجاز الاستقلال الحقيقي على أرض فلسطين لا زال يحتاج لمزيدٍ من التضحيات والكفاح، والنضال المستمر، والصمود لحماية المشروع الوطني بالثبات الملحمي والصمود البطولي على الأرض".

وختم البيان "كل هذ الإنجازات جميعها لا يمكن للعدو الصهيوني ولا لأي كان في هذا العالم التنكر لها أو تجاهلها، بل أصبحت حقيقة واقعة على طريق تجسيد السيادة الكاملة والاستقلال الوطني على أرض الرسالات في فلسطين، واقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وعودة اللاجئين إلى أرضهم وديارهم".

يُشار إلى أن يوم "الاستقلال الفلسطيني"؛ هو ذكرى إعلان الاستقلال الفلسطيني وإعلان قيام دولة فلسطين (للمرة الثانية) بتاريخ 15 نوفمبر 1988 بالعاصمة الجزائرية "الجزائر"، حيث ألقى خطاب إعلان الدولة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

وكان إعلان الاستقلال الأول قد تم في تشرين أول/ أكتوبر عام 1948، من قبل حكومة "عموم فلسطين" في غزة خلال انعقاد مؤتمر المجلس الوطني.

نتج عن إعلان الاستقلال الفلسطيني إقامة السلطة الوطنية الفلسطينية في قطاع غزة وأجزاء من الضفة الغربية، واعتراف عدد من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بـ "دولة فلسطين"، والتي يعترف بها اليوم أكثر من 135 دولة، كما تعترف الأمم المتحدة بـ "دولة فلسطين"، ولكنها لا تملك عضوية كاملة فيها، أي أنها "دولة غير عضو" في الأمم المتحدة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.