الجامعة العربية تدين مصادقة لجنة اسرائيلية على منع رفع الأذان بالقدس

دانت جامعة الدول العربية، اليوم الأربعاء، مصادقة اللجنة الوزارية للتشريعات في الحكومة الاسرائيلية على مشروع قانون بمنع الاذان عبر مكبرات الصوت بالمساجد في مدينة القدس المحتلة.

ووصف نائب الأمين العام للجامعة العربية السفير أحمد بن حلي، في تصريحات للصحفيين منع الاذان في القدس بأنه "استفزاز خطير جدا وتصعيد مرفوض".

وحذر بن حلي، من تصعيد الاستفزازات بهذه القرارات غير المبررة والتي تثير المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها"، موضحا "أن منع الأذان يعني ضرب حرية العقيدة في الصميم لذا فهذه المحاولات الاسرائيلية مدانة ومرفوضة".

وكانت اللجنة الوزارية للتشريعات في الحكومة الاسرائيلية قد صادقت مؤخرا على مشروع قانون يمنع بموجبه الاذان عبر مكبرات الصوت بالمساجد في مدينة القدس المحتلة.  

وكانت اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون التشريع، قد صادقت يوم الأحد الماضي على مشروع قانون يفرض قيودًا على استخدام مكبرات الصوت في رفع الأذان.

وينص مشروع القانون، الذي يشترط أن يحصل على مصادقة الـ "كنيست" (برلمان الاحتلال) بثلاث قراءات، قبل أن يكتسب قوة القانون، على حظر تشغيل السماعات الخارجية بالمساجد في الأماكن المختلطة بين المسلمين واليهود والمسيحيين، وفق آلية تقدرها السلطات المحلية والشرطة.

وسيمنح مشروع القانون، في حال إقراره، الشرطة الإسرائيلية صلاحية استدعاء مؤذنين، وفرض غرامات مالية على المخالفين منهم.

ووفقًا لمعطيات دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية (حكومية)، يعيش ما يزيد عن مليون و400 ألف عربي فلسطيني في "إسرائيل" ويشكلون 20 في المائة من عدد السكان البالغ أكثر من 8 ملايين نسمة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.