دراسة: 700 حادثة كراهية بأمريكا عقب فوز ترامب

كشفت منظمة حقوقية أمريكية، وقوع أكثر من 700 حادثة "كراهية"، عقب الانتخابات الرئاسية التي فاز بها المرشح الجمهوري دونالد ترامب.

ونشر مركز "قانون الحاجة الجنوبي" (منظمة حقوقية أمريكية غير حكومية)، دراسة حول "جرائم الكراهية" التي وقعت خلال الفترة بين 9 و16 تشرين ثاني/نوفمبر الجاري، في مختلف أنحاء البلاد عقب الانتخابات الرئاسية.

وكشفت الدراسة وقوع أكثر من 700 حادثة كراهية تتمثل في "المضايقة" و"الترهيب" و"الاعتداء اللفظي"، استهدفت المسلمين واليهود والسود وأخرين من مجموعات عرقية ودينية أخرى.

وكانت وزيرة العدل الأمريكية، لوريتا لينتش، أكدت في تصريحات لها أمس الأول، أن مكتب التحقيقات الاتحادية (أف.بي.أي) يحقق في "جرائم كراهية" وقعت في مختلف أنحاء البلاد عقب الانتخابات الأمريكية التي فاز بها المرشح الجمهوري، دونالد ترمب، الأسبوع الماضي.

وتصاعدت الحوادث المعادية للمسلمين في الولايات المتحدة، منذ هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001، إلا أنها شهدت تصاعداً مثيراً للقلق في الأعوام الأخيرة.

وما زاد الأمور سوءاً، فوز المرشح الجمهوري ترامب، بالانتخابات الرئاسية الأمريكية، بعد أن كان قد استخدم خطاباً يحرّض ضد المسلمين والأقليات الأخرى، إلا أنه دعا عقب فوزه إلى وقف تلك الحوادث.

ويبلغ عدد المسلمين في الولايات المتحدة 3.3 ملايين شخص؛ ما يمثل نسبة 1 في المائة من إجمالي عدد السكان البالغ قرابة 304 ملايين نسمة. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.