نائب عن فتح: أمن السلطة يعتقل عددًا من أنصار دحلان برام الله

أفاد عضو المجلس التشريعي عن حركة "فتح"، علاء ياغي، بأن أجهزة أمن السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، اعتقلت عددًا من عناصر الحركة المحسوبين على القيادي المفصول محمد دحلان والذين تعود أصولهم إلى قطاع غزة.

وقال ياغي لـ "قدس برس" إن الأجهزة الأمنية في رام الله تحتجز شابين من أبناء مدينة غزة منذ أمس الإثنين لدى جهاز "الأمن الوقائي"، مشيرًا إلى اقتحام منازل ستة من أبناء غزة في رام الله دون التمكن من اعتقالهم.

واستدرك: "الأجهزة الأمنية اعتقلت أمس سبعة عناصر حركة فتح؛ قبل أن تُخلي سبيل خمسة منهم وتُبقي على إثنين يعملان في جهاز الأمن الوقائي".

وأشار النائب الفتحاوي إلى أن كافة الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة المحتلة مشتركة في هذه الحملة (اعتقالات أبناء غزة في الضفة)، "وتحديدًا جهازي الأمن الوقائي والاستخبارات العسكرية".

واعتبر ياغي الإجراءات بأنها "غريبة ومستنكرة"، مؤكدًا "لا يوجد أي سبب يستدعي اعتقال هؤلاء الشباب، لا سيما وأنهم موظفين في السلطة ويعيشون برام الله منذ سنوات دون مشاكل وليس لهم أي اشكاليات مع جهات متعارضة داخل حركة فتح".

ورأى أن تلك الاعتقالات سببت إرباكًا كبيرًا لعوائل الشبان على الصعيد النفسي؛ خاصة أنهم يعيشون بعيدًا عنها، مطالبًا بضرورة وقف هذه الحملة فورًا.

وأضاف: "إذا كان الهدف من هذه الاعتقالات حماية مؤتمر حركة فتح السابع فهذا غلطة كبيرة جدًا، لأنه يجب يكون عرسًا فتحاوي فلسطينيًا ولا يتطلب له حماية أمنية".

مستطردًا: "الممارسات الأمنية كانت بعيدة كل البعد عن حقيقتها وأعطت انطباعات سلبية جدًا عن طريقة التعامل مع أبناء حركة فتح".

ــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.