أردوغان: لا قيمة لتصويت البرلمان الأوروبي على مفاوضات عضوية تركيا

أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، أنّ تصويت البرلمان الأوروبي غداً على مفاوضات عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي لا يحمل أي قيمة بالنسبة لبلاده بغض النظر عن النتيجة التي ستفضي إليها عملية التصويت.

جاء ذلك في خطاب ألقاه أردوغان لدى مشاركته في افتتاح الدورة الـ32 لاجتماعات "اللجنة الدائمة للتعاون الإقتصادي والتجاري" التابعة لمجلس التعاون الإسلامي في مدينة إسطنبول التركية.

وأوضح أردوغان، في كلمته التي نقلتها "وكالة أنباء الأناضول"، أنّ "عزم البرلمان الأوروبي على إجراء التصويت حول مسالة إنهاء أو تعليق مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، يعد بمثابة دعم للمنظمات الإرهابية وإعلان استعدادهم (القادة الأوروبيين) لإيواء الإرهابيين في بلدانهم".

وأضاف: "إنّ تصويت البرلمان الأوروبي ليس ملزماً من الناحية السياسية، وأنه ما من جهة تستطيع تقييم النضال والكفاح الذي أظهره الشعب التركي ليلة محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 تموز/ يوليو الماضي".

وأشار أردوغان إلى استمرار الدول الغربية انتهاج سياسة إزدواجية المعايير في التعامل مع محاولة الانقلاب الفاشلة التي استهدفت النظام الديمقراطي القائم في تركيا، ذاكراً أنّ الغربيين يصرون على زيادة محاولات التضليل الإعلامي ضدّ تركيا بدل العمل على تخفيفه، وأنهم لن يستطيعوا تحديد مصير الأمة التركية بمجرد رفع الأصابع في تصويتهم.

وأضاف: "حافظنا على القيم التي ينادي بها الاتحاد الأوروبي أكثر من العديد من الدول الأعضاء في هذه المؤسسة، وأثبتنا ذلك مراراً، لكن الأوروبيين لم يقدّموا لنا الدعم المطلوب واكتفوا ببعض التصريحات التي تسرّ السّامعين، ولم يلتزموا بتعهداتهم وامتنعوا عن تنفيذ وعودهم التي قطعوها لنا".

كما انتقد الرئيس التركي تعامل الدول الأوروبية مع أزمة اللاجئين وأشار إلى أن مصير 10 آلاف طفل ممّن أجبروا على الهجرة إلى أوروبا غير معروف.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو/تموز الماضي، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة "فتح الله غولن"، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية.

وسيحدد نواب البرلمان الأوروبي موقفهم بشأن تعليق المفاوضات مع تركيا، الأسبوع المقبل أثناء عملية تصويت في جلسة علنية في البرلمان بستراسبورغ.

وتعارض غالبية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وقف المفاوضات مع تركيا التي بدأت رسميا في 2005 لكنها تجري ببطء منذ ذلك التاريخ.

وكانت المفوضية الأوروبية انتقدت في تقرير، رفضته أنـقرة، ما وصفته بـ "الانتكاسة" التي تشهدها تركيا حول معايير الانضمام للاتحاد الأوروبي، خصوصا بشأن حرية التعبير ودولة القانون.

وتم تأجيل زيارة وفد للبرلمان الأوروبي لأنقرة كانت تهدف "لإحياء الحوار السياسي"، وذلك بسبب خلافات مع السلطات التركية حول تشكيلة الوفد. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.