تقرير: إسرائيل استخدمت طائرات بدون طيار لتعقب مشعلي الحرائق

اعتقلت على إثرها ما لايقل عن 18 فلسطينيا

كشفت مصادر إعلامية عبرية النقاب، أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي استخدمت طائرات من دون طيار لتعقب مشعلي الحرائق المتواصلة منذ خمسة أيام في الأراضي الفلسطينية المحتلة، حيث أسفرت عن اعتقال 18 فلسطينيا بدعوى وقوفهم خلف تلك الحرائق.

وقالت القناة "الثانية" العبرية في تقرير بثته اليوم السبت، إن مهمة تلك الطائرات "إجراء مسح تصويري للمناطق التي تندلع فيها النيران ومحيطها لتعقب مشعلي النار، ومحاولة تحديد بؤر النيران للعمل على إخمادها".

وأشارت إلى أن تلك الطائرات استطاعت تحديد أشخاص يشتبه بأن لهم علاقة بالحرائق، مشيرة إلى أن الجيش اعتقل ما لا يقل عن 18 شخصا يشتبه بصلتهم في اندلاع عدد من الحرائق.

وبثت القناة فيديو يظهر اعتقال  أشخاص  قرب القدس المحتلة، بعد رصدهم من قبل طائرة بدون طيار، بشبهة إشعال حريق حيث عثر بحوزتهم على مواد اشتعال. 

وأشارت القناة إلى اعتقال فلسطينيين قرب رام الله للاشتباه بهما بالتسبب بالحريق الذي اندلع في مستوطنة "حلاميش" شمالي غرب رام الله، ما تسبب بحرق 40 منزلا وإجلاء سكان المستوطنة البالغ عددهم 350، وبإصابة عدد من المستوطنين، إلا أنه أفرج عنهم في وقت لاحق بعد أن ثبت عدم صلتهم بالحريق.

وادعت القناة اعتقال ثلاثة فلسطينيين في حيفا من سكان الضفة الغربية المحتلة، ويقيمون فيها بدون تصاريح، بشبهة مسؤوليتهم عن الحريق الذي اندلع في حيفا شمال فلسطين المحتلة عام 1948، وأسفر عن خسائر جسيمة.

من جانبها ذكرت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية على موقعها، أن القوات الجوية انضمت هي الأخرى للمشاركة في مواجهة موجة الحرائق التي اندلعت والتي يتواصل اشتعالها لليوم الخامس على التوالي، في عدة مناطق في الدولة العبرية، مشيرة إلى أن عشر طائرات بدون طيار تشارك في هذه المهمة.

يشار إلى أن عدة طائرات إطفاء، قدمت من دول تشارك في عملية إطفاء الحرائق، بعد عجز طواقم الإطفاء الإسرائيلية عن مواجهة موجة الحرائق والحد من انتشارها، بطلب من حكومة الاحتلال.

ووصلت الليلة الماضية إلى إسرائيل طائرة الإطفاء الأمريكية العملاقة "سوبر تانك" والتي بإمكانها حمل 75 طنا من مواد الإطفاء بناء على طلب إسرائيلي للمشاركة في عمليات الإطفاء. 

يشار إلى أن تل ابيب استنجدت بالعديد من الدول، بينها روسيا وكرواتيا واليونان وتركيا ومصر والأردن وكذلك السلطة الفلسطينية، للمساعدة في إطفاء الحرائق في البلاد، بالإضافة إلى عشرات رجال الإطفاء الأمريكيين في طريقهم إلى إسرائيل.

وبدأت الحرائق الثلاثاء الماضي قرب القدس المحتلة، وتوسعت رقعتها بفعل الرياح الشرقية، ولم تتسبب حتى الآن في وفيات، في حين نقل العشرات إلى المستشفيات جراء استنشاقهم الدخان.

يذكر أن الحرائق الحالية هي الأكبر رغم الحرائق التي وقعت في 2010 وأسفرت عن مقتل 44 شخصا، وتوصلت التحقيقات حينها إلى أن الإهمال هو السبب.

ــــــــــــ

من سليم تاية
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.