"فتح" تعيد انتخاب محمود عباس رئيسا لها

انتخب أعضاء المؤتمر العام السابع لحركة "فتح"، اليوم الثلاثاء، رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، رئيسًا للحركة بالإجماع.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية التابعة للسلطة، عن رئيس "المجلس الوطني الفلسطيني" سليم الزعنون، قوله "إن اللجنة المركزية أوصت بالإجماع ترشيح الرئيس محمود عباس رئيسًا لحركة فتح".

وأضاف الزعنون، أن "الرئيس عباس أعطي الثقة المبدئية، بصفته الأمل والمؤسس"، كما قال.

وعقب جلسة الانتخاب، خاطب عباس الحضور بالتأكيد على أن مؤتمر حركته "سيُسطر فصلًا جديدًا من مسيرة فتح".

وأضاف في كلمته أمام المؤتمر الحركي السابع "ها أنتم اليوم وفي هذه اللحظات التاريخية تعيشون كتابة الحاضر انطلاقًا من نور الماضي (...)، وتؤسسون لحقبة أكثر قوة وأكثر رسوخًا في مسيرة حركتنا الرائدة، وتؤكدون ذات مبادئ الانطلاقة الأولى".

واعتبر أن "فتح ستبقى غلابة، ولن يتوقف تيارها الهادر قبل أن تتحقق أهدافها بالتحرر والاستقلال والدولة المستقلة ذات السيادة"، على حد تعبيره.

وافتتح اليوم المؤتمر السابع لحركة "فتح"، في مقر الرئاسة الفلسطينية في مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة. 

وأعلنت حركة "فتح"، أمس الإثنين، عن اكتمال "النصاب القانوني" لعقد مؤتمرها السابع اليوم الثلاثاء، بوصول 1200 عضو في المؤتمر إلى مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة) من أصل 1400.

وقال الناطق الرسمي باسم مؤتمر حركة "فتح" السابع، محمود أبو الهيجا، في مؤتمر صحفي عقده بمقر الرئاسة في رام الله أمس، إن "النصاب القانوني لعقد المؤتمر اكتمل، بحضور ما يزيد عن ثلثي الأعضاء".

وأشار إلى وجود "عوائق لوجستية" وأخرى سببها "الاحتلال الإسرائيلي" عاقت دون وصول العدد المتبقي، لافتا أن العمل يجري لترتيب وصول بقية الأعضاء إلى الضفة الغربية.

وأوضح أن 250 عضوًا من قطاع غزة وصلوا إلى رام الله من أصل 380.


ــــــــــــــ

من خلدون مظلوم
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.