تقرير دولي: عمليات "تطهير عرقي" في جنوب السودان

أفاد تقرير دولي، بوقوع عمليات "تطهير عرقي" في دولة جنوب السودان التي يشهد تصاعدا في العنف منذ انهيار اتفاق السلام خلال تموز/ يوليو الماضي.

وقالت ياسمين سوكا، المسؤولة في "مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة"، "إن عملية مستمرة من التطهير العرقي تجري في العديد من مناطق جنوب السودان، وتستخدم التجويع والاغتصاب الجماعي وحرق القرى"، كما قالت.

جاء ذلك في بيان للمسؤولة الأممية، أصدرته اليوم الخميس، في ختام زيارة لفريق من خبراء حقوق الإنسان بمنظمة الأمم المتحدة، إلى جنوب السودان، استمرت عشرة أيام.

وأضافت "في كل مكان توجهنا إليه في هذا البلد سمعنا القرويين يقولون إنهم مستعدون لإراقة الدماء لاستعادة أرضهم (...)، وقال لنا عديدون إن الأمور وصلت إلى نقطة اللاعودة".

وتألف الفريق من ثلاثة أشخاص؛ بمن فيهم سوكا، وتوجه إلى بلدات مضطربة من بينها بينتيو وملكال وواو، لجمع الشهادات والحقائق حول الوضع في جنوب السودان.

وتظهر الشهادات التي جمعها الفريق خلال زيارته التي استمرت عشرة أيام أن جنوب السودان "على حافة الكارثة"، بحسب بيان الفريق.

وأضافت سوكا "يتم تهيئة الوضع لتكرار ما حدث في رواندا، وعلى المجتمع الدولي أن يحول دون حدوث ذلك".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.