أبو ظبي تستضيف اليوم مؤتمرا دوليا لـ "حماية التراث الثقافي المهدد"

تنطلق اليوم الجمعة في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، أعمال مؤتمر دولي لحماية التراث الثقافي الواقع في مناطق النزاعات المسلحة.

ويشارك في المؤتمر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، وولي عهد إمارة أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ومديرة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونيسكو" أيرينا بوكوفا، إلى جانب ممثلين عن نحو أربعين بلدا حول العام.

وبحسب المنظمين، فإن المشاركين في المؤتمر الذي يستمر ليومين، يسعون إلى وضع "آليات جديدة لحماية التراث الثقافي المهدد".

وستخلّل فعاليات المؤتمر، مباحثات لفكرة إنشاء صندوق دولي لحماية التراث المهدد بالخطر، بمبلغ إجمالي قدره مائة مليون دولار؛ بحيث تخصّص لتمويل عمليات نقل معالم تراثية وحفظها وترميمها من خلال استخدام تقنية ثلاثية الأبعاد، وكذلك تدريب أخصائيين لهذه الغاية، وفق القائمين على المؤتمر. 

من جانبه، أوضح جاك لانغ، رئيس معهد العالم العربي في باريس والمشارك في تنظيم المؤتمر، أن "قرارات إيجابية وملموسة ستتخذ خلاله"، مشيرا إلى أن باريس ستساهم بمبلغ 30 مليون دولار من مجموع مائة مليون دولار مخصصة للصندوق الدولي.

وعشية افتتاح المؤتمر، دعا خمسة شخصيات حائزة على جائزة "نوبل" للسلام، بينهم وزيرة خارجية بورما، أونغ سان سو تشي، المشاركين إلى "تحمل مسؤولياتهم والتحرك في مواجهة التحدي التاريخي المتمثل في الخطر الذي يهدد التراث العالمي في مناطق النزاعات".

وقالوا في بيان مشترك لهم أمس، "إن التطرف في العراق وأفغانستان وسوريا ومالي يقوض أملنا في المستقبل".

وخلال المؤتمر الذي افتتح اليوم، ستُطرح ثلاثة مواضيع في طاولات مستديرة، هي؛ "الحماية أو الوقاية من سقوط تراث ثقافي بأيادٍ مدمرة"، و"التدخل السريع للتصدي لعمليات الإتجار والتهريب غير المشروعين"، و"ترميم المعالم الأثرية التي تعرضت للتخريب أو التدمير بعد النزاعات". 

وللمؤتمر هدف ثان هو إنشاء "شبكة دولية من الملاذات" لتلبية طلبات الدول الراغبة في حماية تراثها المهدد.

وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قد صرح في أيلول/ سبتمبر الماضي، بأن "حق اللجوء لا يقتصر على الأفراد، وإنما على الآثار أيضا".

وفي الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، قال هولاند "إن المركز المقبل لحفظ الآثار في متحف اللوفر، الذي سيفتح أبوابه عام 2019 في ليافان (شمال فرنسا) سيحفظ كذلك الآثار المهددة". 


ــــــــــــــ

من ولاء عيد
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.