أولاند يدعو عباس ونتنياهو إلى لقاء قريب في فرنسا

وجه الرئيس الفرنسي، فرنسوا أولاند، دعوة للقاء كل من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في باريس، على هامش مؤتمر السلام الذي تستضيفه العاصمة الفرنسية بعد نحو أسبوعين.

وذكرت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، أن أولاند توجه بدعوة عباس ونتنياهو للقاء والاجتماع في باريس بعد اختتام مؤتمر السلام الذي سيتناول التطورات الأخيرة للمبادرة الفرنسية لحل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي.

وبحسب الصحيفة؛ فقد استجاب الجانب الفلسطيني للدعوة الفرنسية، في حين لم تتلق باريس الرد حتى الآن من الجانب الإسرائيلي.

ونقلت عن مسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية، قوله "إن الرئيس عباس استجاب على الفور للدعوة الفرنسية وأبدى استعداده المشاركة في هذا الاجتماع".

في حين اتّصل السفير الفرنسي بتل أبيب، هيلين لو غال، بداية الاسبوع الجاري، بمستشار نتنياهو يعقوب ناجل، من أجل نقل دعوة أولاند، الأمر الذي لم يتلقَ عليه أي رد حتى الآن.

ومن المقرّر أن يتناول مؤتمر السلام الذي سيعقد على مستوى وزراء خارجية وممثلين عن خمسين دولة، التطورات الأخيرة للمبادرة الفرنسية التي أطلقتها باريس في حزيران/ يونيو الماضي، كما ستطرح الأخيرة خلاله اقتراحا لتسوية الصراع استنادا إلى مبدأ "حل الدولتين" وقرارات مجلس الأمن الدولي.

وكانت فرنسا قد قدمت مبادرة لحل الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي تضمنت خمسة بنود، تقوم على مبادئ لحل الصراع، عبر تثبيت حدود الرابع من حزيران/ يونيو عام 1967، مع تبادل أراض بين الطرفين، وجعل القدس عاصمة مشتركة بين الدولتين، إلى جانب تحديد جدول زمني لإنهاء الاحتلال، وعقد مؤتمر دولي للسلام.

وفيما رحبت السلطة الفلسطينية بالمبادرة الفرنسية،  أعلنت الحكومة الإسرائيلية عن رفضها للمبادرة، كما عارضت عقد مؤتمرٍ دوليّ للسلام مع الفلسطينيين، وعرضت في المقابل، استئناف المفاوضات دون شروطٍ مسبقة.

وتوقفت آخر مفاوضات للسلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في النصف الأول من عام 2014 بعد تسعة أشهر من المحادثات برعاية أمريكية، في أعقاب قرار إسرائيل بناء مزيد من الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس المحتلة.


ـــــــــــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.