الخليل.. إخطارات إسرائيلية بإزالة منشآت فلسطينية


أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، بوقف البناء في منشأة فلسطينية، ومنع استكمال عملية إقامة خلايا شمسية ببلدة يطا جنوبي مدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة).

وأوضح منسق "اللجنة الوطنية لمقاومة الاستيطان" في يطا، راتب الجبور، أن الاحتلال سلّم اليوم إخطارًا بوقف البناء في منزل يشيّده المواطن زهير القاضي في منطقة "خلة غزيوة" جنوبي شرق يطا.

وأضاف الجبور في حديث مع "قدس برس"، أن الاحتلال أمر المواطن القاضي أيضا، بهدم ما قام ببنائه على أرضه الخاصة، بالإضافة إلى بئر المياه الذي يستخدمه في الشرب وري المزروعات والمواشي.

وأشار إلى أن جيش الاحتلال ادعى أن المنزل المستهدف مُقام ضمن منطقة تصنف "ج" (وفق اتفاق أوسلو الموقع بين السلطة الفلسطينية والاحتلال في 1993)، ودون الحصول على ترخيص من "الجهات الإسرائيلية المختصة".

وفي السياق ذاته، ذكر الناشط الفلسطيني أن الاحتلال أخطر مواطنين في منطقة سوسيا، بإزالة قواعد حديدية وضعوها في أراضيهم لإقامة خلايا شمسية يستخدمونها في توليد الطاقة الكهربائية.

وبيّن أن المواطنين يعتمدون على الخلايا الشمسية في حياتهم اليومية، وأن الاحتلال حذرهم من مصادرتها بحال لم يتم تنفيذ إخطار الإزالة.

ولفت إلى أن هذه الإخطارات تندرج في إطار عمليات الهدم والإخطارات التي يصدرها الاحتلال بوقف بناء المنازل والمنشآت الفلسطينية في مناطق جنوب وشرق يطا في ظل دعمه المستمر للاستيطان.

وتواصل سلطات الاحتلال سياسة الأوامر العسكرية الهادفة إلى هدم منازل الفلسطينيين في الأراضي المصنفة "ج"، (والتي تشكل 60 في المائة من أراضي الضفة الغربية وهي خاضعة للإدارة والسيطرة الإسرائيلية بشكل كامل)، في محاولة لإفراغها من السكان الأصليين، وإحكام سيطرتها عليها، ودفعهم للرحيل منها.


ــــــــــــــ

من محمد منى
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.