حقوقي: الاعتقالات الإسرائيلية "فشلت" في إخضاع الشعب الفلسطيني

الاحتلال اعتقل نحو 310 آلاف فلسطيني منذ الانتفاضة الأولى

قال الناطق الإعلامي لمركز "أسرى فلسطين للدراسات"، رياض الأشقر، إن سياسة الاعتقالات الإسرائيلية "فشلت بشكل واضح في اخضاع الشعب الفلسطيني لإملاءات الاحتلال الإسرائيلي".

وأفاد الأشقر في بيان صحفي اليوم الإثنين، بأن الاعتقالات الإسرائيلية منذ الانتفاضة الفلسطينية الأولى (كانون أول/ ديسمبر 1987)، طالت أكثر من 310 آلاف فلسطيني، من مختلف الأعمار والفئات والشرائح.

مستدركًا: "ولا يزال الشعب الفلسطيني يقاوم ويطالب بحقوقه في أرضه ومقدساته، ولم يحقق الاحتلال هدفه ببث اليأس والخوف في صدور الفلسطينيين".

وذكر الباحث الحقوقي أن قوات الاحتلال اعتقلت 210 آلاف فلسطيني منذ بداية الانتفاضة حتى قدوم السلطة الفلسطينية (منتصف 1994)، و10 آلاف حالة اعتقال ما بين عام 1994 وحتى اندلاع انتفاضة الأقصى (الانتفاضة الثانية 28 أيلول/ سبتمبر 2000).

وأضاف بأن 98 ألف حالة اعتقال تمت خلال سنوات انتفاضة الأقصى وحتى تشرين أول/ أكتوبر 2015، وأن انتفاضة القدس (الثالثة أكتوبر 2015) شهدت 8 آلاف و500 حالة اعتقال حتى اللحظة.

ورأى الأشقر أن الاحتضان الفلسطيني؛ رسميًا وشعبيًا وفصائليًا، للأسرى والمعتقلين والثقافة الوطنية التي تشكلت داخل السجون الإسرائيلية، "أفشل مخططات الاحتلال الإسرائيلي بإخضاع وردع الفلسطينيين عبر الاعتقال".

وأشار الحقوقي الفلسطيني إلى أن الاحتلال لا زال يعتقل 29 أسيرًا فلسطينيًا منذ الانتفاضة الأولى (1987) وقبلها؛ "وهم الأسرى القدامى الذين رفض الاحتلال الإفراج عنهم بعد اتفاق أوسلو، وفي الدفعة الرابعة من صفقة إحياء المفاوضات التي جرت في عام 2013 بين السلطة الفلسطينية وتل أبيب".

 وقدمت الحركة الأسيرة خلال الانتفاضة الأولى 43 شهيدًا؛ بينهم 23 قضوا نتيجة التعذيب و11 استشهدوا نتيجة الإهمال الطبي المتعمد وشهيدان بإطلاق النار مباشرة عليهما و7 نتيجة القتل العمد بدم بارد بعد الاعتقال.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلية، حملات اعتقال ودهم يومية في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، بشكل يومي، كثّفت من وتيرتها منذ انطلاقة "انتفاضة القدس" مطلع تشرين أول/ أكتوبر 2015، في خطوة تهدف إلى التضييق على المواطنين، ومحاولة إخماد الانتفاضة.

واعتقل الاحتلال فجر اليوم الإثنين، 16 مواطنًا فلسطينيًا من الضفة الغربية والقدس المحتلتيْن، بينهم أطفال قُصّر.

وبين نادي الأسير الفلسطيني في بيان له اليوم، أن ستة مواطنين جرى اعتقالهم من محافظة الخليل (جنوب القدس المحتلة)؛ غالبيتهم من مخيم العروب للاجئين، وأربعة مواطنين من محافظة رام الله والبيرة (شمالًا)، وثلاثة من القدس المحتلة وضواحيها.

وطالت الاعتقالات فجر اليوم، وفق نادي الأسير (مؤسسة حقوقية غير حكومية)، مواطنين من بلدة تقوع جنوبي بيت لحم (جنوب القدس) وآخر من محافظة جنين (شمالًا).

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.