رام الله.. الاحتلال يُصدر حكمًا بسجن طفلة فلسطينية 18 شهرًا

أصدرت محكمة الاحتلال العسكرية في "عوفر" غربي رام الله (شمال القدس المحتلة)، اليوم الإثنين، حكمًا بالسجن الفعلي 18 شهرًا بحق طفلة فلسطينية، بتهمة محاولة تنفيذ عملية طعن.

وأفاد إياد شوخة لـ "قدس برس"، بأن محكمة "عوفر" الإسرائيلية، أصدرت حُكمًا بالسجن الفعلي لمدة عام ونصف على ابنته نتالي شوخة (15 عامًا)، وفرضت عليها غرامة مالية بقيمة 4 آلاف شيكل (ما يُعادل الـ 1040 دولارًا أمريكيًا).

وأضاف أن نيابة الاحتلال طالبت المحكمة بسجن ابنته لمدة 40 شهرًا، "لكنّ اتفاقًا تم التوصّل إليه مع محامي العائلة، بأن يتم سجنها لمدة 18 شهرًا، عقب إدانتها بمحاولة تنفيذ عملية طعن في الـ 29 من شهر نيسان/ أبريل 2016".

وكان جنود الاحتلال قد أطلقوا النار على الطفلة شوخة أثناء محاولتها تنفيذ عملية طعن قرب بلدة بيت عور التحتا (غربي مدينة رام الله).

وأشار والد الطفلة، إلى أن ابنته محتجزة في سجن "هشارون" الذي فاقم من أزمتها الصحية بسبب الرطوبة، وذلك نتيجة للرصاصة التي أصابت منطقة قريبة من الرئتين، ما تسبب لها في ضيق بالتنفس، إلى جانب الرصاصة الثانية التي اخترقت يدها، وما زالت بحاجة لعلاج مستمر.

يذكر أن الطفلة نتالي شوخة من بلدة رمون (شمالي شرق رام الله)، وقد حُرمت من دراستها طيلة الفترة الماضية.

وتحتجز سلطات الاحتلال في سجونها ومعتقلاتها البالغ عددها 30 سجناً، نحو 7 آلاف أسير فلسطيني، بينهم 64 أسيرة، منهن 13 فتاة من القاصرات (أقل من 18 عامًا)، بينما وصل عدد الأسرى من الأطفال إلى نحو 400 يقبعون في سجني "مجدو" و"عوفر"، فيما بلغ عدد الأسرى الإداريين نحو 700.

ــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان

تحرير ولاء عيد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.