غزة.. الجبهة الشعبية تُقاطع الجلسة "الاستثنائية" للمجلس التشريعي

يحضرها نواب من فتح وحماس لأول مرة منذ الانقسام وتُعقد للنظر في قرار رئيس السلطة رفع الحصانة عن 5 من نواب فتح

قالت كتلة "أبو علي مصطفى" البرلمانية (تابعة للجبهة الشعبية)، إنها قررت مقاطعة الجلسة "الاستثنائية" التي يعقدها المجلس التشريعي الفلسطيني في قطاع غزة، حول قرار رئيس السلطة محمود عباس رفع الحصانة البرلمانية عن خمسة نواب كتلة "فتح".

وأوضح النائب عن الجبهة الشعبية، جميل المجدلاوي، أن كتله البرلمانية قررت مقاطعة الجلسة لأن "مثل هذه الجلسات تحتاج إلى توافق وطني، ولا نريد أن نزيد الأمور تعقيدًا، وكما هو الحال بخصوص بقية العناوين الخاصة باستعادة الوحدة الوطنية وإعادة توحيد مؤسساتنا كلها وتفعيلها عبر توافق وطني".

وكانت رئاسة المجلس التشريعي في غزة، قد وجهت دعوات للنواب للمشاركة في الجلسة حيث قرر 14 نائبًا من حركة فتح المشاركة فيها، وذلك لأول مرة منذ بداية الانقسام الفلسطيني الداخلي (حزيران/ يونيو 2007).

وأفاد المجدلاوي في حديث لـ "قدس برس"، بأن كتلته البرلمانية (مكونة من 3 نواب من أصل 132 هم أعضاء البرلمان الفلسطيني)، "لم تُستشر حول عقد مثل هذه الجلسة ودعيت لها من خلال اتصال هاتفي من قبل مدير مكتب النائب الأول لرئيس المجلس أحمد بحر".

وكان 14 نائبًا من كتلة فتح البرلمانية (المحسوبين على تيار القيادي الفتحاوي المفصول محمد دحلان) إضافة إلى عدد من النواب المستقلين ونواب كتلة "التغير والإصلاح" البرلمانية (التابعة لحركة حماس وصاحبة الأغلبية)، قد قرروا المشاركة في هذه الجلسة الخاصة.

ومن الجدير بالذكر أن المستشار القانوني لرئيس السلطة، حسن العوري، أكد رفع الحصانة البرلمانية عن خمسة من نواب فتح؛ محمد دحلان، ناصر جمعة، نجاة أبو بكر، شامي الشامي، وجمال الطيراوي، إلا أن الأخير أكد عدم تلقي النواب أي قرار رسمي من المجلس التشريعي أو من عباس يفيد بنزع الحصانة البرلمانية عنهم.

وأثار القرار ردود أفعال غاضبة في الأوساط السياسية والحقوقية، حيث وصفته منظمات حقوقية بأنه "خطير" ويمهّد لما اعتبرته بداية انهيار النظام السياسي الفلسطيني برمته، وشدّد برلمانيون فلسطينيون على "انعدام أي صلاحية للرئيس عباس على المجلس التشريعي".

ويشار إلى أن نواب كتلة "التغيير والإصلاح" البرلمانية، يواصلون عقد جلسات المجلس التشريعي في مقره بغزة من حضورهم وتوكيلات زملائهم في الضفة بما يحقق النصاب القانوني للجلسة بحسب الكتلة.

وفي حال حضر نواب كتلة "فتح" البرلمانية الجلسة، ستكون هذه هي المرة الأولى التي يحضروا فيها جلسة تعقدها كتلة التغير والإصلاح منذ حدوث الانقسام.

ويشار إلى أن معظم نواب حركة "فتح" في قطاع غزة، والبالع عددهم 20 نائبًا، محسوبين على تيار دحلان باستثناء ثلاثة منهم محسوبين على تيار الرئيس عباس.

ــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي

تحرير محمود قديح

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.