الاحتلال يدرس تزويد قواته بصواريخ "أرض أرض" بعيدة المدى

كشفت وسائل إعلام عبرية، أن الجيش الإسرائيلي يدرس شراء مئات صواريخ "أرض أرض" من طراز "لورا" والذي تصنعه "مؤسسة الصناعات الجوية الإسرائيلية" (المملوكة للحكومة والتابعة لوزارة الجيش).

ونقل موقع "واللا الإخباري" العبري عن مصدر في وزارة الجيش (لم يذكره) أن "هذه الصواريخ يمكن استخدامها في حال اندلاع حرب على عدة جبهات، خاصة الجبهة الشمالية مع لبنان، الأمر الذي سيؤدي إلى تخفيض الضغط المفروض اليوم على سلاح الجو".

وأضاف أن "الجيش معني بشراء كميات كبيرة من هذه الصواريخ رغم تكلفتها الباهظة، حيث ستمكنه من التعامل مع سيناريوهات مختلفة"، حسب تعبيره.

وأشار الموقع العبري، إلى أن "هناك حاجة لوجود قوة ضاربة مسلحة بصواريخ أرض أرض من المدى البعيد والوزن الثقيل، تغطي منطقة بقطر 200 كيلو متر".

وأوضح أن "تكلفة الصاروخ الواحد تبلغ 3 مليون شيكل (750 ألف دولار)، ولكن يمكن لهذا الصاروخ أن يصل مداه لـ 350 كيلو مترًا، وهو يحمل رأس متفجر بوزن يتراوح ما بين 400 إلى 450 كيلو جرامًا".

 وأشار الموقع إلى أن قضية شراء هذه الصواريخ من الصناعات العسكرية الإسرائيلية لصالح الجيش، لا زال ضمن نقاش بين القيادة العليا للجيش وقيادات الجيش الأخرى من أجل توفير الميزانية اللازمة لها.

يذكر أن الجيش الإسرائيلي يواصل التزود بمنظومات عسكرية حديثة، كان آخرها التزود بغواصات حديثة، وشراء طائرات "F-35" التي تعتبر أحدث الطائرات المقاتلة في العالم.

ــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير محمود قديح

أوسمة الخبر فلسطين احتلال جيش تسليح

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.