مصر توقّع اتفاقية الشريحة الثانية من قرض البنك الدولي

تبلغ قيمتها مليار دولار أمريكي

وقّعت مصر، اليوم الخميس، اتفاقية الشريحة الثانية من قرض البنك الدولي بقيمة مليار دولار، لدعم برنامج الحكومة الشامل للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ووافق مجلس إدارة البنك الدولي، في اجتماعه الثلاثاء الماضي على منح مصر مليار دولار، تمثل الشريحة الثانية من قيمة التمويل البالغ قيمته الإجمالية 3 مليارات دولار على مدار 3 سنوات.

وقالت وزيرة التعاون الدولي، سحر نصر (وقعت الاتفاق عن الجانب المصري)، إن موافقة البنك الدولي على التمويل لمصر "دليل على ثقة المؤسسات الدولية في الاقتصاد المصري".

وأفادت الوزيرة المصرية، بأنه سبقت هذه الموافقة التوقيع قبل يومين مع بنك التنمية الأفريقي على 500 مليون دولار، من التمويل البالغ قيمته 1,5 مليار دولار على مدار 3 سنوات.

ورأت في مؤتمر صحفي عقدته اليوم الخميس، أن تلك الاتفاقيات "تُؤكد أن الاقتصاد المصري يسير بخطى ثابتة نحو تحقيق تنمية شاملة".

مبينة: "هذا التمويل سيوجه إلى دعم المشروعات التنموية في جميع أنحاء الجمهورية التي تدعم برنامج الحكومة للحماية المجتمعية لمساندة الطبقات والمحافظات الأكثر احتياجًا من خلال مشروعات ذات عائد مباشر عليهم".

وأشارت إلى أن "التمويل يأتي في إطار محفظة مصر في البنك، والبالغ قيمتها 8 مليارات دولار، منهم 6 مليارات للحكومة و2 مليار لدعم القطاع الخاص، وذلك في إطار الشراكة الاستراتيجية لمصر مع البنك الدولي، التي تغطى الفترة من 2015 إلى 2019".

يأتي توقيع القرض، في ظل ارتفاع الدين الخارجي إلى 55.764 مليار دولار في نهاية حزيران/يونيو الماضي، وهو أعلى مستوى خلال ربع قرن تقريباً.

وأعلن البنك الدولي أمس الأول الثلاثاء موافقته الإفراج عن الشريحة الثانية من القرض، بعدما حصلت مصر على الشريحة الأولى بقيمة مليار دولار في أيلول/سبتمبر الفائت.

وأوضح محافظ البنك المركزي المصري، طارق عامر، خلال اجتماعه مع الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس الأربعاء، أن الشريحة الثانية من قرض البنك الدولي ستعزز الاحتياطي لدى المركزي بعد بلوغه 23.058 مليار دولار في نهاية الشهر الماضي، مقابل 19.041 مليار دولار في الشهر السابق عليه.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.