الشرطة الإسرائيلية ترفع حالة التأهب الأمني للدرجة الثالثة

طيلة فترة "عيد الأنوار" اليهودي

ذكرت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، أنها ستنشر الآلاف من قواتها وعناصرها خلال ما يسمّى بـ "عيد الأنوار" أو "الحانوكا"، الذي يبدأ من الـ 24 كانون أول/ ديسمبر الجاري ويستمر لمدة أسبوع.

وأفادت شرطة الاحتلال في بيان لها، اليوم الخميس، أنها أنهت كافة استعداداتها لـ "عيد الأنوار" اليهودي الذي تستمر مراسم الاحتفال به حتى الأول من شهر كانون ثاني/ يناير 2017.

وأضافت أنها ستقوم بنشر الآلاف من قوات الشرطة و"حرس الحدود" في القدس وبقية مدن الداخل الفلسطيني المحتل؛ بهدف حماية المستوطنين اليهود المُحتفلين بالعيد.

وأكّدت أنها سترفع حالة التأهب للدرجة الثالثة، خاصة في مركز مدينة القدس وما أسمتها بـ "خطوط التماس الحدودية"، كما من المقرّر أن تعزّز من تواجد قواتها في تلك الأماكن، في محاولة لـ "إحباط تسرب جهات جنائية ومُعادية" إلى داخل حدود الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

ومن المتوقّع أن تقوم قوات الاحتلال بحملة أمنية ضد العمّال الفلسطينيين الذين لا يُسمح لهم بدخول مدينة القدس ولا يتم منحهم تصاريح للعمل، فيضطرّون للدخول من خلال جدار الفصل العنصري.

وتنشط جمعيات "الهيكل" المزعوم خلال الأعياد اليهودية بدعوة مناصريها من المستوطنين باقتحام المسجد الأقصى على شكل مجموعات وبشكل مكثّف، وتنفيذ صلوات تلمودية عند أبواب المسجد الأقصى، فيما يُحاول البعض منهم الصلاة داخل الباحات.


ــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.