مسؤول إسرائيلي يتهم أوباما وكيري بالوقوف وراء مشروع قرار الاستيطان

اتهم مسؤول إسرائيلي، الرئيس الأمريكي باراك أوباما، ووزير خارجيته جون كيري، بالوقوف وراء مشروع القرار المناهض للاستيطان بمجلس الأمن، بحسب صحيفة عبرية.

ونقلت "يديعوت أحرونوت" العبرية، على موقعها الالكتروني، أن المسؤول (لم تذكر اسمه) وصف هذه الخطوة بأنها "مخجلة".

وأضاف، أن "الإدارة الأمريكية حضرّت بشكل سري مع الفلسطينيين لتمرير مشروع قرار ضد الاستيطان في الضفة".

واعتبر المسؤول الإسرائيلي الذي وصفته الصحيفة بـ"الكبير"، أنه تم التحضير لمشروع القرار "من وراء ظهر إسرائيل"، على حد تعبيره. 

واعتبر المسؤول قرار مجلس الأمن "داعمًا للإرهاب والمقاطعة ضد إسرائيل". 

واعتمد مجلس الأمن الدولي مساء الجمعة، مشروعا رافضا للاستيطان، بموافقة 14 دولة وامتناع واشنطن عن التصويت.

ويدعو مشروع القرار إلى الوقف الفوري والكامل للاستيطان، في الأراضي الفلسطينية بما في ذلك شرقي القدس المحتلة.

وكان من المقرر التصويت على القرار أمس الخميس، لكن تم تأجيله، بعد أن أرجأت مصر - العضو العربي في مجلس الأمن الدولي - التصويت عليه قبل ساعات من موعد تقديمه في المجلس.

غير أن كل من نيوزيلاندا والسنغال وماليزيا وفنزويلا تبنّت المشروع، وطالبت المندوب الإسباني (رئيس الدورة الحالية لمجلس الأمن)، عقد الجلسة اليوم، وهو ما تم بالفعل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.