السلطات البلغارية تغلق ملف التحقيق باغتيال عمر النايف

أكدت عائلة المواطن الفلسطيني عمر النايف، اليوم السبت، أن السلطات البلغارية استدعت زوجته وأبلغتها شفويا بأن ملف اغتياله أغلق نهائيا، وأن الخلاصة التي توصلوا إليها تشير إلى أن ما حصل لم يكن سوى عملية انتحار.

وقالت العائلة في بيان للرأي العام، أن السلطات البلغارية رفضت تسليم زوجة النايف، أية مستندات أو أوراق رسمية تتعلق بالقضية.

وأشارت عائلة النايف إلى أن "استنتاجات السلطات البلغارية لم تفاجئها، وبدا ذلك واضحا منذ الساعة الأولى للجريمة، حيث محاولات طمس الحقائق وكتم الأصوات وإخفاء الأدلة وبتوافق تام ما بين السفير الفلسطيني هناك وبعض أفراد طاقم سفارته ومن يقف خلفهم، من جهة، ومن الأمن البلغاري من جهة أخرى"، بحسب البيان.

ولفتت إلى البرنامج الذي بثته قناة الجزيرة الفضائية، "ما خفي أعظم"، والذي برأي العائلة أماط اللثام عن بعض ما لديه من الأدلة والحقائق والإثباتات، التي تؤكد وبشكل جلي "خيوط المؤامرة الدنيئة التي تعرض لها الشهيد داخل مقر السفارة الفلسطينية في صوفيا"، على حد تعبيرها.

وشددت عائلة الفلسطيني النايف على أنها "لن تتخلى عن حقها في السعي الدؤوب حتى محاسبة كل من كان له دور في التآمر على الشهيد، وبكل الوسائل القانونية"، مشيرة إلى أنها ستواصل العمل أمام القضاء البلغاري والأوروبي حتى تظهر الحقيقة.

كما ناشدت كل القوى والفصائل والمنظمات الحقوقية والإنسانية للوقوف معها في وجه هذا الظلم البيّن الذي تعرض له الشهيد قبل وبعد الاغتيال، مضيفة أن "الحق سيسود وأن الحقيقة ستظهر، وسنرى العدالة تتحقق لدماء شهيدنا الطاهرة وللصورة المشرفة لنضالاته ونضالات كل الشرفاء من أبناء شعبنا الفلسطيني في سبيل حقوقه المشروعة".

وعُثر على عمر نايف زايد (52 عامًا) المعروف بـ "عمر النايف"، مقتولًا في مقر السفارة الفلسطينية في العاصمة البلغارية صوفيا، بتاريخ 26 شباط/ فبراير الماضي.

ويعتبر النايف مطلوبًا للاحتلال الإسرائيلي؛ منذ فراره من الأسر عام 1990، حيث كان يقضي حكمًا بالسجن المؤبد في سجون الاحتلال، بعد تنفيذه عملية طعن بمدينة القدس المحتلة عام 1986، أسفرت عن مقتل مستوطن إسرائيلي.

وفي كانون أول/ ديسمبر الماضي لجأ النايف إلى سفارة السلطة في العاصمة البلغارية، بعد أن أرسلت إسرائيل طلبًا إلى وزارة العدل البلغارية بتسليمه، حيث اعتصم في السفارة الفلسطينية هناك إلى أن عثر عليه مقتولًا هناك.

ــــــــــــــ

من محمد منى
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.