الجزائر تستضيف اجتماعا بين الفرقاء الليبيين بينهم السراج وحفتر الأسبوع المقبل

تستضيف الجزائر بداية من كانون ثاني (يناير) المقبل اجتماعا نوعيا للحوار الوطني الليبي الهادف إلى وقف الأزمة بليبيا، بحضور رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج واللواء خليفة حفتر وممثلين عن دول جوار ليبيا.

ونقلت صحيفة "الفجر" الجزائرية، التي أوردت الخبر اليوم الخميس، عن مصادر جزائرية وصفتها بـ "العليمة"، أن الدبلوماسية في الجزائر التي تعمل على قدم وساق لإنهاء أزمة ليبيا لما لها من تداعيات  خطيرة على دول الجوار في مقدمتها الجزائر، تراهن على اجتماع الفرقاء الليبيين المرتقب يوم 4 كانون ثاني (يناير) المقبل.

ووصفت الصحيفة هذا الاجتماع بـ "النوعي"، وقالت بأنه "الأول من نوعه منذ إطلاق الجزائر لسلسة من حوار الأطراف السياسية بليبيا في 2014، حيث من المتوقع أن يحضره رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج والقائد العسكري الذي يسيطر على الشرق الليبي اللواء خليفة حفتر، بهدف تقريب وجهات النظر والوصول إلى اتفاق نهائي لحل أزمة ليبيا من خلال تشكيل حكومة وحدة وطنية وبناء مؤسسات وطنية قادرة على محاربة الإرهاب واطلاق عمليات تعمير ليبيا والعودة إلى المجتمع الدولي.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في حال "نجحت هذه الجولة من الحوار الليبي الذي يحضرها أيضا وزراء خارجية دول جوار ليبيا التي أسستها الجزائر في 2014 لحل أزمة ليبيا ستكون أزمة ليبيا التي بدأت منذ سقوط نظام العقيد امعمر القذافي قد وصلت  إلى الحل خاصة وأن الجزائر نجحت في استضافة اللواء خليفة حفتر وبعده بيومين رئيس حكومة الوفاق فايز السراح في انتظار زيارة أخرى لرئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، وفق الصحيفة.

يذكر أن حكومة الوفاق الوطني التي تأسست بموجب اتفاق الصخيرات الموقع بين الفرقاء الليبيين في 17 من كانون أول (ديسمبر) من العام الماضي، تتقاسم الشرعية على إدارة ليبيا مع البرلمان الليبي الموجود مؤقتا في مدينة "طبرق"، ومع الحكومة المؤقتة التي يرأسها عبد الله الثني والمدعومة من البرلمان ومن اللواء خليفة حفتر.

وليس معروفا إن كانت مبادرة الجزائر، التي تحظى بعلاقات جيدة مع روسيا، تتم بالتنسيق مع موسكو والقاهرة أم أنها مبادرة جزائرية خالصة.

كما لم تذكر المصادر الجزائرية ما إذا كانت هذه المبادرة جزء من المسعى الدولي الذي يقوده مارتن كوبلر، والذي يحظى بدعم دولي ولا يعترف إلا بشرعية حكومة الوفاق.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.