الكرملين: ردّنا على طرد واشنطن لدبلوماسيينا سيكون مناسبا وسيحدّده بوتين

أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية (الكرملين)، ديميتري بيسكوف، أن بلاده سترّد بما هو مناسب على العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة ضد روسيا.

وأصدر الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، مساء أمس الخميس، أوامر تنفيذية تضمّنت طرد 35 دبلوماسيًا روسيًا، وإغلاق مجمعين روسيين في نيويورك وماريلاند، على خلفية اتهام موسكو بقرصنة مواقع الحزبين الديمقراطي والجمهوري للتأثير على انتخابات الرئاسة الأميركية.

وقال بيسكوف في بيان أدلى به في وقت متأخر من الخميس، إن العقوبات التي فرضتها إدارة أوباما "تبدو وكأنها عدوان مفاجئ من قبل أناس عليهم أن يرحلوا بعد ثلاثة أسابيع".

وأضاف الناطق باسم الكرملين "الرئيس فلاديمير بوتين تحدث عن هذا العدوان بالذات خلال مؤتمره الصحفي الكبير، في 23 كانون أول/ ديسمبر، ومع أنه لم يذكر الولايات المتحدة بين هذه الدول المعتدية المحتملة؛ إلا أننا نرى الآن المظاهر الملموسة لهذا العدوان".

وبحسب بيسكوف، فإن الجانب الأمريكي لم يتصل بموسكو قبل فرض العقوبات الجديدة، مشيراً إلى أن هذا القرار يأتي عقب "تصريحات عدوانية جدا" تضمنّت اتهامات موجهة إلى روسيا بشّن هجمات إلكترونية ضد الولايات المتحدة.

واعتبرت الرئاسة الروسية، أن "تصرّفات الإدارة الأمريكية المنتهية صلاحياتها تلحق ضررا كبيرا بمواقع الإدارة القادمة على صعيد السياسة الخارجية"، مضيفة "هذه تصرفات لم يشهد تاريخ الولايات المتحدة سوابق لها على ما يبدو".

وشدّدت على أن "مبدأ المعاملة بالمثل هو وحده المطبق في أمور كهذه (..)، بالطبع سيكون هناك رد مناسب وستتم صياغته في سياق الاتجاه الذي سيحدده الرئيس الروسي"، حسب تصريحات بيسكوف.

وكشف الرئيس أوباما في بيان أصدره البيت الأبيض، أن الأوامر التنفيذية جاءت ردا على ما وصفه بـ "مضايقات روسية عدوانية تجاه دبلوماسيين أمريكيين، ونشاطات موسكو الإلكترونية الموجهة ضد الانتخابات الأمريكية". 

وتم إمهال الدبلوماسيين الروس الـ 35 العاملين في سفارة بلادهم في واشنطن والقنصلية في سان فرانسيسكو، 72 ساعة لمغادرة البلاد.

فيما تضمنت الأوامر أيضا، معاقبة 9 أشخاص وكيانات روسية بسبب نشاطاتهما الإلكترونية المعادية للولايات المتحدة؛ بينهم مؤسستين استخباريتين روسيتين، وأربعة موظفين فيهما، و3 شركات متورطة بتقديم الدعم المادي لتلك المؤسستين من أجل تنفيذ نشاطاتها الإلكترونية.


ـــــــــــــــ

من ولاء عيد
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.