جاويش أوغلو: دول ومجموعات تريد انتهاك وقف إطلاق النار في سوريا

داعياً إيران لممارسة نفوذها بشكل إيجابي لتطبيق الاتفاق

كشف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، عن وجود دول ومجموعات تسعى لانتهاك اتفاق وقف إطلاق النار، بهدف تأزيم الوضع في سوريا.

جاء ذلك كلمة ألقاها، مساء اليوم الجمعة، بمناسبة افتتاح مركز صحي بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، استعرض خلالها الجهود والاتصالات الحثيثة التي أجرتها بلاده، في سبيل التوصل إلى وقف إطلاق النار بسوريا.

وأكد جاويش أوغلو أن بلاده لم تكن من الجهات التي تؤيد الحل العسكري في سوريا، وإنما الحل السياسي، مشدداً أنه "لا توجد جهة دافعت عن وحدة التراب السوري أكثر من تركيا".

وأضاف "نحن وضعنا رؤية للحل في سوريا تحت قيادة رئيسنا رجب طيب أردوغان، وفي هذا الإطار تباحث رئيسنا هاتفيًا مع نظيره الروسي فلادمير بوتين 10 مرات خلال 10 أيام، وكذلك تباحثت أنا مع نظيري الروسي سيرغي لافروف".

وتابع "في 3 أيام تباحثت مع وزير الخارجية الإيراني محمود جواد ظريف أكثر من 20 مرة هاتفيًا حول الملف السوري، في سبيل إيجاد حل سياسي".

ودعا الوزير التركي، إيران إلى ممارسة نفوذها بشكل إيجابي، لاسيما على حزب الله اللبناني والمجموعات الشيعية، والنظام السوري، مثلما وعدت في موسكو وشاركت في الإعلان المشترك (عن وقف إطلاق النار).

وأوضح "في كل مرة يجري انتهاك الاتفاقات (السابقة)، غير أننا لم نبق غير مبالين لما يجري من مأساة، حيث كثفنا جهودنا والعمل الثنائي، وعقدنا أربع جولات من المحادثات مع إيران، وكذلك بذلنا جهودا كبيرة مع روسيا خاصة بعد تطبيع علاقاتنا معها".

وأشار إلى أن بلاده "بذلت قصارى جهدها بغية إيقاف المعاناة في سوريا وحل الأزمة القائمة فيها".

ودخل اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا حيز التنفيذ اعتباراً  من منتصف ليل الخميس - الجمعة، بعد موافقة النظام السوري والمعارضة عليه، وذلك نتيجة تفاهمات روسية تركية وبضمان الدولتين.

وفي حال نجاح وقف إطلاق النار، ستنطلق مفاوضات سياسية بين النظام والمعارضة في "أستانة" عاصمة كازاخستان، برعاية أممية تركية روسية، وذلك قبل انتهاء الشهر الأول من عام 2017.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.