مصادر عبرية: ترامب يدعو نتنياهو لحفل تنصيبه

ذكرت وسائل اعلام عبرية، أن مساعدي الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، وجّهوا دعوة لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لحضور حفل تنصيب ترامب في الـ 20 من الشهر الجاري.

وذكرت القناة "السابعة" العبرية، أن ترامب أعرب في حديث صحفي أدلى به اليوم الأحد، لوسائل إعلام أمريكية، بمناسبة العام الجديد، عن امتعاضه من كلمة وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، والتي طرح فيها رؤيته لحل الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني، مشيرا إلى أن كيري لم يكن منصفا تجاه إسرائيل، بحسب قوله.

وقال ترامب:  "إسرائيل مهمة جدا بالنسبة لي"، مؤكدا في الوقت ذاته أنه "يجب علينا أن ندافع عنها (اسرائيل)".

 وكان ترامب قد وجّه رسالة لإسرائيل، على موقع التواصل الاجتماعي" تويتر"، قبيل كلمة كيري، حيث كتب "ابقوا أقوياء في إسرائيل.. تاريخ الـ 20 من يناير يقترب".

وأشارت القناة إلى أن ترامب قال إنه طلب من مساعديه أن ينسقوا لقاءً مع نتنياهو قبيل حفل تنصيبه.

وكان نتنياهو التقى ترامب لأول مرة في الخامس من أيلول/سبتمبر الماضي  في مقره "برج ترامب" بنيويورك، تم خلاله مناقشة عدة  قضايا إقليمية تتعلق بأمن إسرائيل في المنطقة، والدعم الذي تتلقاه من الولايات المتحدة. 

وأعلن ترامب، في مناسبات عدة عن نيته تقوية التحالف الأمريكي - الإسرائيلي، وأنه سينقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، ويعترف بالقدس "عاصمة لإسرائيل".

وقال إنه سيقاوم أي محاولة من الأمم المتحدة لفرض إرادتها على إسرائيل، معتبرا أن أي اتفاق تفرضه الأمم المتحدة على الإسرائيليين والفلسطينيين "سيكون كارثة".

وأضاف أن "الأمم المتحدة ليست صديقة للديمقراطية وليست صديقة لإسرائيل."

كما تعهد الرئيس الأمريكي المنتخب، بإلغاء الاتفاق النووي الإيراني، والذي أبرم في تموز/يوليو 2015 بين إيران والقوى النووية الكبرى.

وقال "هذا الاتفاق كارثي بالنسبة لأمريكا ولإسرائيل ومجمل الشرق الأوسط"، مهاجما في الوقت نفسه أوباما وواصفا إياه بأنه "كان ربما أسوا ما حصل لإسرائيل".

ـــــــــــ

من سليم تاية
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.