هيئة حقوقية: الاحتلال يعزل 15 أسيرا فلسطينا وسط أوضاع صعبة

أفادت هيئة حقوقية فلسطينية، أن إدارة سجون الاحتلال تعزل انفراديا 15 أسيرا فلسطينيا، بقرار من مخابرات الاحتلال الإسرائيلي، حيث يعيشون أوضاعا صعبة.

واعتبرت "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" الفلسطينيين (حكومية)، في بيان لها، اليوم السبت، أن عقوبة العزل الانفرادي بأنها سياسة متعمدة ومستمرة منذ سنوات طويلة، تستهدف عزل الأسير عن زملائه الأسرى، وعن المحيط الخارجي وهي أقسى عقوبة إنسانية تقع على الأسير المعزول.

وأوضحت أن الأسرى المعزولين وبعضهم تجاوزت فترة عزله الست سنوات، موجودون في زنازين ضيقة وقذرة وأغلبهم محرومين من زيارة ذويهم ومن إدخال الاحتياجات الأساسية لهم، ويتعرضون للاستفزازات ومعاملة سيئة من قبل السجانين.

وتابعت الهيئة "يعتبر العزل الانفرادي عقوبة قاسية تصدرها أجهزة الأمن الإسرائيلي تحت حجة الخطر على أمن إسرائيل، وأن مدة العزل تتجدد بشكل مستمر تحت نفس الادعاء".

وبيّنت أن الأسرى المعزولين يعانون من أوضاع صحية ونفسية سيئة جدا، نتيجة استمرار العزل والشروط المقيدة التي تطبق عليهم، وحرمانهم من زيارة ذويهم، إضافة إلى التعمد بنقلهم الدائم من عزل إلى آخر، وكذلك زج عدد من المعزولين في أقسام مجاورة لأقسام السجناء الجنائيين الذين يتعرضون للأسرى بالإزعاج والمضايقات والإهانات.

وقالت الهيئة، إن الاحتجاج على سياسة العزل كانت دائما متواصلة أفرادا وجماعات، وخاض الأسرى المعزولين إضرابات عن الطعام من أجل إنهاء عزلهم، وكان من ابرز الإضرابات عام 2012 عندما دخل الأسرى في إضراب مفتوح عن الطعام أدى في حينها إلى إنهاء عزل 17 أسيرا.

وبحسب تقارير حقوقية فلسطينية رسمية ومؤسسات حقوقية فلسطينية متخصصة بشؤون الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، يبلغ  عدد الأسرى في سجون الاحتلال نحو 7 آلاف أسير، بينهم 64 أسيرة، منهن 13 فتاة قاصر، بينما يصل عدد الأطفال الأسرى إلى نحو 400 طفل يقبعون في سجني "مجدو" و"عوفر"، فيما بلغ عدد الأسرى الإداريين 700 أسير.

ــــــــــــــ

من محمد منى
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.