"أونروا" تطلق مناشدة لدعم عملياتها بمبلغ 813 مليون دولار

أطلقت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى "أونروا"، مناشدة لتوفير مبلغ 813 مليون دولار، تُخصّص لتمويل مشاريع الاستجابة الطارئة لاحتياجات اللاجئين في الأراضي المحتلة وسوريا.

وقال المفوض العام لـ "أونروا" بيير كرينبول، في بيان صحفي صدر عنه اليوم الاثنين "إن مليونا وستمائة ألف لاجئ فلسطيني، ممن يعانون من انعدام الأمن أكثر من أي وقت مضى والذين تزداد احتياجاتهم، بحاجة إلى إجراءات حازمة من قبلنا. وإنني أناشد من أجل الحصول على دعم عاجل وسخي من المجتمع الدولي".

وأشار إلى أن 402 مليون دولار من التمويل المطلوب سيتم تخصيصها لدعم مشاريع الوكالة الأممية وتلبية الاحتياجات الإنسانية ذات الأولوية للاجئي فلسطين في كل من غزة والضفة الغربية، بما في ذلك الشطر الشرقي من مدينة القدس.

ففي قطاع غزة؛ سيواصل 911.5 ألف لاجئ فلسطيني الاستفادة من المعونة الغذائية الطارئة لـ "أونروا" التي ستوفّر مخصّصات دفع إيجار لأكثر من 6500 عائلة لاجئة فقدت منازلها خلال العدوان الإسرائيلي الأخير عام 2014، وستقوم بتوفير الدفم لأكثر من 50 ألف عائلة تعرّضت منازلها للتضرّر أو للتدمير، وفق البيان.

وفي الضفة الغربية والقدس؛ فسيستفيد من برنامج "النقد مقابل العمل" الأممي حوالي 8 آلاف لاجئ فلسطيني غير آمنين غذائيا، كما سيحصل 155 ألف لاجئ فلسطيني إضافي على كوبونات غذائية، كما سيستفيد من ذلك البرنامج نحو 36 ألف شحص معرّضون للمخاطر من البدو ورعاة الماشية في المنطقة (ج)، حسب "أونروا".

أما فيما يتعلّق بسوريا والمطلوب دعم مشاريع الوكالة الأممية فيها بمبلغ 411 مليون دولار - وفقا لكرينبول - فسيصار إلى استغلال التمويل لتوفير المساعدة الإنسانية والحماية والخدمات الرئيسة لما مجموعه 430 ألف لاجئ فلسطيني داخل سوريا بحاجة ماسة إلى مساعدات مستدامة، علاوة على ما يزيد على 30 ألف فرّوا إلى لبنان وحوالي 17 ألف لاجئ فروا إلى الأردن حيث يواجهون وجودا محفوفا بالمخاطر، بحسب البيان.

يذكر أن "أونروا" تأسست كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين مسجلين لديها.

وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم.

وتشتمل خدمات "أونروا" على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

ومنذ سنوات تعاني الوكالة الأممية من عجز كبير في ميزانيتها، أجبرها على تقليص الكثير من الخدمات المقدمة للاجئين، بسبب الطلب المتزايد على خدماتها الناتج عن زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم، بحسب "أونروا". 


ــــــــــــ

من سليم تايه
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.