إصابة والي قندهار والسفير الإماراتي في هجوم جنوب أفغانستان

أعلنت مصادر أفغانية، عن إصابة حاكم ولاية قندهار (جنوب أفغانستان) والسفير الإماراتي في كابول، جراء هجوم استهدف اجتماعاً لهما اليوم في الولاية.

وأفادت قناة "تولو نيوز" الأفغانية اليوم الثلاثاء، بسقوط تسعة قتلى وإصابة 16 آخرين في الهجوم الذي استهدف دار ضيافة السفير الإماراتي في قندهار.

وأضافت بأن الهجوم وقع أثناء عقد اجتماع بين والي قندهار "هومايون عزيزي"، والسفير الإماراتي لدى كابول "جمعة محمد عبدالله الكعبي"، ومسؤولين آخرين رفيعي المستوى، حيث أصيبوا بجروح.

من جهتها، أعلنت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان لها عن تشكيل غرفة عمليات مشتركة مع الجيش الإماراتي لمتابعة إصابة سفيرها بهجوم قندهار.

وأضافت أنها تتابع "الاعتداء الإرهابي على دار الضيافة لوالي قندهار بأفغانستان"، مؤكدة إصابة السفير الإماراتي وعدد من الدبلوماسيين الذين كانوا برفقته، في مهمة إنسانية ضمن برنامج دولة الإمارات لدعم الشعب الأفغاني، شملت وضع حجر الأساس لدار خليفة بن زايد آل نهيان في الولاية والتوقيع على اتفاقية مع جامعة كاردان للمنح الدراسية.

هذا وكان تفجيران قد وقعا اليوم بالقرب من مقر البرلمان في العاصمة الأفغانية كابول، أسفرا عن مقتل 38 شخصاً بينهم مدنيين وعسكريين.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية صديق صديقي في تصريح صحفي، بأن الهجوم الأول نفّذه انتحاري، بالقرب من مقر البرلمان، فيما جرى التفجير الثاني عبر سيارة مفخخة، مضيفًا أن 4 ضباط شرطة كانوا من بين القتلى.

وتبنت حركة طالبان التفجيران اللذان وقعا في كابول، وهجوماً آخر كان قد وقع اليوم أيضاً في ولاية هلمند جنوب البلاد، وتسبب بمقتل 8 أشخاص بينهم عدد من رجال الأمن، بحسب الناطق باسمها  قاري يوسف أحمدي.


ـــــــــــــــ

من ولاء عيد
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.