القدس.. مخطط إسرائيلي لبناء 2500 وحدة استيطانية بـ "جبل المكبر"

ستبنى في محيط منزل الشهيد فادي قنبر منفذ عملية الدهس الأربعاء الماضي بالقرب من مستوطنة "أرمون هنتسيف"

ذكرت القناة العاشرة العبرية، أن بلدية الاحتلال في القدس أعلنت عن مخطط لبناء 2500 وحدة سكنية استيطانية في بلدة جبل المكبر (جنوبي شرق القدس).

وقالت القناة العبرية، إنه في الوقت الذي تخطط فيه السلطات لهدم منزل الفلسطيني فادي قنبر في بلدة جبل المكبر، أعلنت البلدية عن مخطط بناء في محيط المنزل.

يذكر أن الشاب فادي قنبر استشهد برصاص الاحتلال بعد تنفيذه عملية دهس قرب مستوطنة "أرمون هنتسيف"، حيث استهدف مجموعة من الجنود الإسرائيليين كانوا في جولة استكشافية تعريفية للمدينة.

وأسفرت العملية التي نفّذها من خلال شاحنته التي كان يستقلّها، عن مقتل أربعة جنود اسرائيليين وجرح 15 آخرين، بينهم 3 في حالة الخطر.

وأشارت القناة العاشرة، إلى أن البلدية بحماية من الشرطة والجيش الإسرائيلي وزعت إخطارات لهدم منازل عوائل فلسطينية في المنطقة، بحجة أنها غير قانونية.

وأكدت، أنه سيتم استبدال هذه المنازل، التي سيتم تدميرها ومنها منزل منفذ العملية/ بوحدات استيطانية إسرائيلية، لافتة إلى أن نحو 1600 منزل فلسطيني مهدد بالهدم في جبل المكبر.

وأفادت بأن "اللجنة المحلية في بلدية القدس واللجنة الإقليمية للتنظيم والبناء وافقت على الخطة".

وكانت سلطات الاحتلال، قد قررت فرض سلسلة من العقوبات على عائلة الشهيد الفلسطيني، بينها اعتقال عدد من أقربائه وإلغاء المكانة القانونية وسحب كافة الحقوق بما فيها الهوية المقدسية وحق الإقامة في القدس وهدم منزل العائلة، وطالت العقوبات 12 آخرين من أقرباء الشهيد، بينهم عمه وأبناء أعمامه، وأبناء أشقائه.

ولم تكتفي سلطات الاحتلال بهذه العقوبات، فقررت فرض عقوبات على سكان جبل المكبر، من بينها فرض حصار على الحي وإغلاق مداخله، فيما أعلنت بلدية الاحتلال أنها ستشدد في فرض الإجراءات في الحي، فيما يقوم جهاز المخابرات (الشاباك) بعملية مسح لمن أسماهم بـ 'الجهات المحرضة.

تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن إجراءات مماثلة كان قد تم اتخاذها العام الماضي (2106) ضد سكان جبل المكبر والعديد من القرى والبلدات الفلسطينية في القدس المحتلة.

ــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.