ترامب: روسيا قد تكون مسؤولة عن قرصنة الانتخابات الرئاسية

قال الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، إنه من الممكن أن تكون روسيا قد نفذت عمليات قرصنة لحسابات مسؤولي الحزب الديمقراطي خلال الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وأضاف ترامب في أول مؤتمر صحفي يعقده عقب فوزه بالانتخابات في 8 نوفمبر/تشرين ثاني 2016، أن "روسيا ودول أخرى (لم يذكرها) قد تكون مسؤولة عن القرصنة على الانتخابات الرئاسية".

ورفض الرئيس الأمريكي المنتخب، الكشف عن المعلومات التي أطلعته عليها الأجهزة الاستخبارية الأمريكية بهذا الخصوص.

ووصف ترامب، الذي سيتسلم المنصب رسميًا بعد أيام، تسريب مصدر في الحكومة الأمريكية تقرير الاستخبارات الوطنية عن قرصنة روسيا على الانتخابات إلى قناة "ام اس ان بي سي" الأمريكية بالأمر "المخزي".

في سياق آخر، اعتبر ترامب إعجاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين به "مكسبًا"، منتقدًا العلاقات المتردية بين بلاده وروسيا، ومتهمًا في الوقت ذاته الرئيس الأميركي الحالي باراك أوباما بـ "تخريب" تلك العلاقة.

وأشار ترامب إلى أن معلومات الاستخبارات التي تشير إلى وجود ملفات روسية ضده هي أمر "اختلقه خصومه".

وتوصل تقرير جديد للمخابرات الأمريكية نُزعت عنه السرية الجمعة الماضية إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمر بشن "حملة تأثير" في 2016 تستهدف انتخابات الرئاسة الأمريكية بهدف تقويض العملية الديمقراطية وتشويه حملة المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

من جهة أخرى، شنّ الرئيس الأمريكي المنتخب، هجومًا آخر على إدارة أوباما، متهمًا إياها بالسبب في "ظهور تنظيم الدولة"، دون إضافة مزيد من التفاصيل.

أما فيما يتعلق بوعده ببناء جدار فاصل بين الولايات المتحدة والمكسيك، تدفع الأخيرة تكاليفه، أكد ترامب أنه سيحافظ على هذا الوعد.

وأعلن أن المكلفين الأميركيين سيمولون بناء الجدار الحدودي، لكن "مكسيكو ستسدد لاحقًا هذه الكلفة".

ــــــــــــــ

من ولاء عيد

تحرير خلدون مظلوم

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.