بعد تحفظ بريطانيا.. وزراء خارجية أوروبا يناقشون مخرجات مؤتمر باريس

انتقدت بريطانيا عدم وجود ممثلين عن الجانب الفلسطيني أو إسرائيل في مؤتمر باريس حول فلسطين الذي أنهى أعماله أمس الأحد، وأكدت أنها حضرت المؤتمر كمراقب ولم تدعم بيانه الختامي لهذا السبب.

وقالت صحيفة "الفاينانشال تايمز" في تقرير لها اليوم الاثنين: "إن بريطانيا خالفت رأي المجتمع الدولي بشأن حل الدولتين للصراع الاسرائيلي الفلسطيني برفضها الانضمام لأكثر من 70 دولة فيما يتعلق بدعم حل الدولتين في مؤتمر في باريس بالأمس".

وذكرت الصحيفة، في تقريرها الذي نقلته إلى العربية هيئة الإذاعة البريطانية، أن "المسؤولين الفلسطينيين والدبلوماسيين الأوروبيين يشعرون بالقلق لأن ترامب يبدو أنه يريد التخلي عن حل الدولتين المتفق عليه في أوسلو منذ أكثر من عشرين عاما مقابل سياسات أكثر مواءمة لحكومة أقصى اليمين التي يزعمها رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو".

وأعربت بريطانيا عن تحفظها إزاء المؤتمر "الذي يعقد قبل أيام من الانتقال إلى رئيس أمريكي جديد في وقت ستكون فيه الولايات المتحدة الضامن الرئيسي لأي اتفاق".

وتقول الصحيفة: "إن دبلوماسيين فلسطينيين ومن المنطقة يعتقدون أن حكومة المحافظين البريطانية تتجه صوب توجه أكثر صراحة إزاء تأييد اسرائيل، واضعة صوب أعينها التغيير الوشيك في الإدارة الأمريكية".

ورأت الصحيفة أن المؤتمر، الذي يعقد قبل خمسة أيام من تنصيب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يهدف إلى إطلاع الرئيس الجديد الداعم لإسرائيل أن الدول المشاركة "تؤكد دعم المجتمع الدولي لحل الدولتين".

وفي في العاصمة البلجيكية، بروكسيل يعقد وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، اجتماعهم الأول تحت الرئاسة الدورية المالطية لمجلس الاتحاد؛ لبحث عملية السلام في الشرق الأوسط، وانطلاق العملية السياسية في سورية.

وبحسب وكالة أنباء "الأناضول" فإن المجتمعين سيناقشون مع وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك أيرو النتائج الرئيسية لمؤتمر السلام الدولي حول الشرق الاوسط الذي عقد، أمس الأحد، في باريس بمشاركة أكثر من 70 دولة.

وأكد البيان الختامي لمؤتمر الأمس، أن إنهاء الصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين لا يمكن أن يتحقق إلا بحل الدولتين، ودعا إلى نبذ العنف ورفض الاستيطان.

كما سيناقش الوزراء الأوروبيون، سبل المضي قدما لتحقيق سلام عادل ودائم، وهدف الاتحاد الأوروبي المتعلق بالتوصل إلى حل الدولتين فلسطينية وإسرائيلية.

وكان 70 دولة ومنظمة دولية قد أكدوا في بيان ختامي للمؤتمر أن إنهاء الصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين لا يمكن أن يتحقق إلا بحل الدولتين، داعية إلى نبذ العنف ورفض الاستيطان.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.