السلطة الفلسطينية: ضم مستوطنة "معاليه أدوميم" سينهي عملية السلام

قالت السلطة الفلسطينية، إن أي قرار ستتخذه الحكومة الاسرائيلية بشأن ضم مستوطنة "معاليه أدوميم" (شرق القدس المحتلة) لمدينة القدس، سيكون بمثابة نهاية "عملية السلام".

وقال المتحدث باسم رئاسة السلطة، نبيل أبو ردينة، إن خطوة ضم "معاليه أدوميم" "ستنهي أي علاقة بأي مسيرة سلمية؛ خاصة إذا ما ترافق ذلك مع الحديث على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس".

وأفاد في تصريح صحفي له اليوم الخميس، بأن نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب (وسط فلسطين المحتلة 48) إلى القدس "سيؤدي إلى مرحلة جديدة، لا يمكن السيطرة عليها" (دون الحديث عن ماهية تلك المرحلة).

وحذر أبو ردينة من أي "إجراءات مخالفة لقرارات الشرعية الدولية؛ خاصة قرار مجلس الأمن الأخير (2334)، والذي اعتبر أن الاستيطان غير شرعي في كافة الأراضي المحتلة عام 1967، بما فيها القدس الشرقية".

ونوه المتحدث الفلسطيني، إلى أنه في حال "تجاوزت إسرائيل هذا الخط الأحمر (مخالفة قرارات الشرعية الدولية بخصوص القدس والاستيطان)، فإن كل الخطوط الحمر ستصبح في مهب الريح".

وأكد أبو ردينة: "لا سلام ولا استقرار، دون إقامة دولة مستقلة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية".

ويعتزم نائبان في البرلمان الإسرائيلي الـ "كنيست" الدفع بمشروع قانون جديد لضم مستوطنة "معاليه أدوميم" اليهودية المقامة على أراضي الفلسطينيين في الضفة الغربية، إلى القدس المحتلة.

وتعتبر "معاليه أدوميم" هي أكبر المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي الضفة الغربية، وفيها منطقة صناعية.

وكان مدير دائرة الخرائط بـ "جمعية الدراسات العربية" خليل التفكجي، قد حذر في تصريحات سابقة لـ "قدس برس"، من أن ضم مستوطنات "معاليه أدوميم" و"غوش عتصيون" و"جيفعات زئيف" إلى القدس يرفع عدد السكان اليهود في المدينة المحتلة، ويحول دون أي إمكانية استعادة الشطر الشرقي فيها وإعلانه كـ "عاصمة للدولة الفلسطينية"، كما أنه سيصادر 10 في المائة من مساحة الضفة الغربية، ويقطع تواصل الضفة الغربية، ويحولها إلى كتلتين منفصلتين لا رابط جغرافي بينهما مستقبلاً دون المرور بالمستوطنات.

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.