مجلس الأمن يؤكد دعمه للجهود الروسية - التركية لإنهاء العنف في سورية

أكد مجلس الأمن الدولي دعمه للجهود التي تبذلها روسيا وتركيا من أجل إنهاء العنف الدائر في سورية.

وأبلغ رئيس الدورة الحالية لمجلس الأمن، أولوف سكوغ الصحفيين، أن أعضاء المجلس تبادلوا وجهات النظر في اجتماع عقد مساء الجمعة، بشأن الوضع في سورية والتطورات المتعلقة بمفاوضات آستانا المقرر عقدها في 23 كانون ثاني/يناير الجاري.

وأضاف أن مفاوضات أستانا تُعد "جزءا مهما من العملية السياسية السورية وخطوة مهمة تسبق استئناف المفاوضات السورية الداخلية بقيادة الأمم المتحدة المقررة بجنيف في شباط/فبراير المقبل".

وأوضح أن أعضاء المجلس دعوا جميع الأطراف المعنية إلى احترام وقف اطلاق النار في سورية والسماح للمنظمات الإنسانية بالوصول بأمان إلى مواقع عملها في مختلف انحاء الأراضي السورية.

كما دان مجلس الأمن بشدة الأعمال "الوحشية والارهابية" التي يمارسها ما يسمى "تنظيم الدولة" في سورية، بما فيها تدمير المواقع والمباني التراثية مثل موقع التراث العالمي التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو) والمسرح الروماني في مدينة تدمر.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.