عائلات جنود إسرائيليين قتلى تُطالب بكشف إخفاقات الحرب على غزة

دما رفي غزة

أفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، بأن عائلات 55 جنديًا إسرائيليًا قتيلًا (من أصل 68) طالبت بنشر استنتاجات تقرير مراقب الدولة حول الإخفاقات خلال عملية "الجرف الصامد" على غزة (المسمى العبري للعدوان على غزة صيف 2014).

وطالبت العائلات الإسرائيلية بنشر "إخفاقات إسرائيل" أثناء العدوان، والتي أعدها مراقب الدولة العبرية، يوسف شابيرا.

وأشارت الصحيفة العبرية في عددها الصادر اليوم الأحد، إلى أن شابيرا سلّم الرقابة العسكرية، في الأيام الماضية تقريرًا أعده حول الحرب على غزة.

ويتضمن التقرير، وفقًا ليديعوت أحرونوت، أربعة فصول حول أداء المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت)، وأداء الجيش أثناء الحرب، وتهديد الأنفاق، والناحية الدولية.

وقالت الصحيفة إن التقرير سيُنقل بعد مصادقة الرقابة العسكرية عليه إلى "لجنة الخمسة"؛ وهي لجنة متفرعة عن لجنة مراقبة الدولة التابعة للكنيست (البرلمان) من أجل اتخاذ قرار بشأن نشره.

و"لجنة الخمسة"؛ مؤلفة من خمسة أعضاء كنيست، بينهم ثلاثة من أحزاب الائتلاف الحاكم؛ الليكود وشاس وكولانو، واثنان من أحزاب المعارضة؛ ييش عتيد وكتلة المعسكر الصهيوني).

وتؤيد المعارضة الإسرائيلية نشر التقرير، بينما يتوقع أن يؤيد أعضاء الكنيست من الائتلاف موقف رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، في حال قرر منع نشره.

وتشير تسريبات وتقديرات إلى أن تقرير المراقب سيتضمن عملية اتخاذ القرارات في الحكومة والجيش الإسرائيليين، وموضوع أنفاق غزة، التي تتبادل القيادتين السياسية والعسكرية الاتهامات بشأنها.

يذكر أن لجوء إسرائيل إلى التحقيق في العدوان على غزة أملًا بوقف تحقيقات دولية، يوحي بأنها تجري تحقيقات "غير منحازة"، وأنه لا حاجة لتشكيل لجان تحقيق دولية.

وتتخوف الدولة العبرية من اتهامها دوليًا بارتكاب جرائم حرب بحق الفلسطينيين، خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة في صيف 2014.

وكان مراقب الدولة نشر في تموز/ يوليو 2016، مسودة للتقرير حول أداء الحكومة أثناء الحرب، وتضمنت انتقادات، بينها أنه جرى إقصاء وزراء أعضاء في الكابينيت الإسرائيلي عن صناعة القرار، وعن معلومات حول سير العدوان.

وأشارت مسودة التقرير إلى أن الكابينيت لم يتعامل بجدية مع "تهديد الأنفاق" التي حفرتها المقاومة الفلسطينية وتمتد إلى الدولة العبرية.

ورفض نتنياهو الاتهامات بشأن الأنفاق، والمطالب بتشكيل لجنة تحقيق رسمية في أداء الحكومة أثناء العدوان.

وشنّ الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 7 تموز/ يوليو 2014، عدوانًا عسكريًا على قطاع غزة، استمر 51 يومًا متواصلًا، وأسفر عن مقتل نحو 2200 فلسطيني وإصابة 11 ألفًا آخرين.

وفي المقابل، كشفت بيانات رسمية إسرائيلية عن مقتل 70 جنديًا إسرائيليًا و4 مستوطنين، وإصابة 2522 آخرين بجروح؛ بينهم 740 عسكريًا، نصفهم أصيبوا بإعاقات.أفا

ــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.