المخلافي لـ "قدس برس": ننتظر مبادرة جديدة من ولد الشيخ لاستئناف المفاوضات

وإيران مازالت تعرقل مسار السلام في اليمن

أكد وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي، أن الحكومة اليمنية مستمرة في عملها لاستعادة الدولة والشرعية ممن أسماهم بـ "الانقلابيين" بكل السبل، وذلك في انتظار مبادرة جديدة للمبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد.

وقال المخلافي في تصريحات خاصة لـ "قدس برس" اليوم الاثنين: "الأمر واضح بالنسبة إلينا في الحكومة اليمنية، أننا نسعى لاستعادة الدولة والشرعية ولن ندخر أي وسيلة لتحقيق هذا الهدف بما في ذلك العمل العسكري".

وكشف المخلافي النقاب عن أن "اللقاء الذي جمعهم في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن الأسبوع الماضي مع المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد كان إيجابيا، وأنه طوى صفحة الخطة التي كان قد أعلن عنها في الأشهر الأخيرة، لأنها ـ برأيه ـ تخالف مرجعيات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية والقرارات الأممية وتشرعن الانقلاب".

وأضاف: "لقد أكد لنا ولد الشيخ أنه ملتزم بالمرجعيات الثلاث وبالحفاظ على الشرعية باعتبار أنها المعترف بها دوليا، وأن مهمته كمبعوث أممي هي العمل في إطار قرارات الأمم المتحدة، وهذه نقطة إيجابية".

وأشار المخلافي، إلى "أنهم مازالوا في انتظار مبادرة جديدة من المبعوث الأممي لاستئناف المفاوضات وفقا للمرجعيات المتفق عليها".

وذكر المسؤول اليمني، أنهم وفي انتظار ذلك، تلقوا مقترحا من المبعوث الأممي بتفعيل لجنة التهدئة والتنسيق التي تم تشكيلها في الكويت في نيسان (إبريل) الماضي، والتي قال بأن "الانقلابيين لم يلتزموا بها".

وأضاف: "هناك خطة الآن لتفعيل هذه اللجنة، وعقد ورشة عمل لها في العاصمة الأردنية عمان، وقد وافقت الحكومة على هذه الخطة منذ كانون أول (ديسمبر) الماضي، ولازال الانقلابيون يرفضونها، وهنا تأتي زيارة ولد الشيخ إلى صنعاء أخيرا".

وجدد المخلافي اتهامه لإيران بعرقلة مسلسل السلام في اليمن، وقال: "إيران مازالت للأسف الشديد تعرقل مسار السلام في اليمن، وتقدم السلاح للانقلابيين حتى الآن".

على صعيد آخر أكد المخلافي أن وجود مكتب له في العاصمة السعودية الرياض، أملته مصالح اليمن وظروفه الاستثنائية، وقال: "لقد كنت لمدة أسبوعين أعمل من وزارة الخارجية في عدن، ولم أغادرها إلا أمس لوجود ارتباطات خارجية".

وأضاف: "الخارجية تقتضي وجودي في الخارج للتواصل مع المجتمع الدولي والسفارات الأجنبية في اليمن، والتي مقرها مؤقا في الرياض، هذا هو السبب الرئيس وراء وجودي في الرياض، وإلا فإننا فعلنا مكتبنا في عدن بصورة تجعله قادرا على آداء مهامه في المستقبل"، على حد تعبيره.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.