حماس: اتصالات جرت مؤخرًا مع إيران لتقوية العلاقات الثنائية

قال القيادي في حركة "حماس"، سامي أبو زهري، إن الحركة حريصة على بناء علاقات متوازنة وحميمية مع كل الأطراف العربية والإسلامية؛ "وبلا شك من بينها إيران".

وأشار أبو زهري في حديث صحفي له اليوم الأحد، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده في العاصمة الجزائرية، مع عمر غول، رئيس حزب "تجمع أمل الجزائر"، إلى أن اتصالات جرت مؤخرًا بين حماس وإيران لتقوية العلاقات بين الجانبين.

وأوضح: "هناك جهود واتصالات لتقوية العلاقة مع إيران في المرحلة الأخيرة، ونأمل أن نصل إلى شيء إيجابي".

وأقامت حركة "حماس" علاقات قوية ومتينة مع إيران، لكن اندلاع الثورة السورية في مارس/ آذار 2011، ورفض الحركة تأييد نظام بشار الأسد، أثّر سلبًا على العلاقات بين الجانبين.

وعلى صعيد الساحة الفلسطينية الداخلية، أكد أبو زهري، حرص حركة "حماس" على تحقيق الوحدة الفلسطينية، مشيرًا إلى أنها قدمت كل ما بوسعها وبذلت كل الجهود من أجل إنهاء الانقسام.

ويسود الانقسام السياسي والجغرافي، بين قطاع غزة المحاصر والضفة الغربية المحتلة، منذ 14 يونيو/ حزيران 2007، عقب سيطرة حركة "حماس" على القطاع، بينما بقيت حركة "فتح" تدير الضفة الغربية، ولم تفلح جهود المصالحة والوساطات العربية في رأب الصدع بين الحركتين، وإنهاء الانقسام المستمر منذ نحو 10 سنوات.

وغادر أبو زهري قطاع غزة، عبر معبر رفح البري (المنفذ الوحيد لسكان قطاع غزة على العالم الخارجي ولا يخضع لسيطرة إسرائيل التي تفرض حصارًا مطبقًا على القطاع الذي يقطنه مليونيْ نسمة)، في تشرين الثاني/ نوفمبر 2016، وزار عدداً من دول المنطقة قبل أن يتوجه إلى الجزائر منتصف كانون ثاني/ يناير الجاري.

ــــــــــــــ

من خلدون مظلوم

تحرير ولاء عيد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.